تداعيات اعفاء العبادي للفياض من مهامه كمستشار للامن الوطني ورئاسة الحشد الشعبي
بواسطة admin بتاريخ 31 أغسطس, 2018 في 05:24 ص | مصنفة في الشرق الأوسط, ملفات وتقارير | التعليقات مغلقة

تداعيات اعفاء العبادي للفياض من مهامه كمستشار للامن الوطني ورئاسة الحشد الشعبي

(حصري) – بغداد

اصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، امس الخميس، امرا ديوانيا باعفاء فالح الفياض من مهامه مستشار للامن الوطني ورئاسة هيئة الحشد الشعبي وجهاز الامن الوطني. وعلى الفور، اعتبر تحالف الفتح بقيادة هادي العامري، اعفاء العبادي للفياض من مناصبه في رئاسة هيئة الحشد وجهاز الامن الوطني أمرا خطيرا. فيما انتقد ائتلاف دولة القانون قرار رئيس الوزراء حيدر العبادي بشأن اقالة رئيس هيئة الحشد الشعبي ورئيس جهاز الامن الوطني فالح الفياض من جميع مناصبه واعتبرته ارتجالي وتغليب للمصالح الشخصية على حساب المصالح الوطنية. في الغضون، علق المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الجمعة، على قرار رئيس الوزراء العراقي بإقالة رئيس هيئة (الحشد الشعبي) من منصبه. وانتقد مجموعة من قادة الحشد الشعبي، قرار العبادي بإعفاء الفياض من مهامه، فيما حذروا من (استمرار زج الحشد بالصراعات السياسية).

اصدر رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، امس الخميس، امرا ديوانيا باعفاء فالح الفياض من مهامه مستشار للامن الوطني ورئاسة هيئة الحشد الشعبي وجهاز الامن الوطني.

وجاء في الامر الديواني المرقم 286، انه بالنظر لانخراط فالح فيصل فهد الفياض بمزاولة العمل السياسي والحزبي ورغبته في التصدي للشؤون السياسية، وهذا ما يتعارض مع المهام الامنية الحساسة التي يتولاها واستنادا الى الدستور في حيادية الاجهزة الامنية والاستخبارية وقانون هيئة الحشد الشعبي والانظمة والتعليمات الواردة بهذا الخصوص وتوجيهاتنا التي تمنع استغلال المناصب الامنية الحساسة في نشاطات حزبية، واستنادا الى الصلاحيات المخولة لنا قررنا ما يأتي:

1. إعفاء فالح فيصل فهد الفياض من مهامه كمستشار للامن الوطني ورئاسة هيئة الحشد الشعبي وجهاز الامن الوطني.

2. ينفذ هذا القرار من تأريخ صدوره.. وهو يوم امس الخميس 30 من الشهر الحالي.

وفور صدور القرار داهمت قوة أمنية مقر الحشد الشعبي في بغداد وسيطرت عليه وتحفظت على محتوياته واوقفت صلاحيات اربعة من مساعدي الفياض وابلغتهم بوقفهم عن العمل حتى صدور امر بتعيين قيادة جديدة للحشد.

وكانت معلومات قد ترشحت مؤخرا عن ترشيح الفياض لرئاسة الحكومة المقبلة ما يعني منافسته للعبادي على المنصب الذي يتطلع اليه الاخير للحصول على ولاية ثانية.

والفياض والعبادي يتنميان الى حزب الدعوة الاسلامية برئاسة نوري المالكي وخاض الاول الانتخابات الاخيرة من خلال (حركة العطاء) التي شكلها قبيل الانتخابات التي جرت في 12 مايو الماضي ليأتي خلافه الاخير مع العبادي ليحرم تحالف (النصر) بقيادة رئيس الوزراء من مقاعد لا يستهان فيها في حال انسحابه من النصر وانضمامه مع نواب آخرين الى تحالف الفتح.

الفتح يصدر بيانا
وعلى الفور، اعتبر تحالف الفتح بقيادة هادي العامري، اعفاء العبادي للفياض من مناصبه في رئاسة هيئة الحشد وجهاز الامن الوطني أمرا خطيرا.

وقال التحالف في بيان صحافي، “إن قرار إعفاء السيد فالح الفياض من رئاسة هيئة الحشد الشعبي وجهاز الأمن الوطني ومستشارية الأمن الوطني، يعبر عن بادرة خطيرة بإدخال الحشد الشعبي والاجهزة الأمنية في الصراعات السياسية وتصفية الحسابات الشخصية”، في إشارة الى العبادي.

واضاف “انه من غير المقبول على الإطلاق ان يصدر رئيس تحالف النصر رئيس الوزراء المنتهية ولايته (حيدر العبادي) قراراً باقالة مسؤول أمني رفيع المستوى يشرف على اهم الأجهزة الأمنية لأنه يعتقد ان هذا المسؤول لا يرى مصلحة في التجديد له لولاية ثانية وهذا مؤشر جديد على ان رئيس الوزراء المنتهية ولايته اصبح يتعامل مع الأجهزة الأمنية واجهزة الدولة الاخرى وفقاً لمصلحته الشخصية وفرض قبول الولاية الثانية شرطاً لبقاء المسؤولين في اماكنهم”.

واضاف التحالف “لذا فإن هذه القرارات غير قانونية وفقاً للدستور كون السيد فالح الفياض يشغل هذه المسؤوليات التي تعد بدرجة وزير وهي مواقع سياسية شأنها شأن وزارة الدفاع والداخلية كما ان هذه الإجراءات قرارات شخصية تربك الوضع الأمني وتجازف باستقرار البلد وفتح الجبهة الداخلية امام الارهاب ارضاءً لرغبة الاستئثار بالسلطة”.

دولة القانون: قرار العبادي باقالة الفياض ارتجالي وتغليب للمصالح الشخصية

فيما انتقد ائتلاف دولة القانون قرار رئيس الوزراء حيدر العبادي بشأن اقالة رئيس هيئة الحشد الشعبي ورئيس جهاز الامن الوطني فالح الفياض من جميع مناصبه واعتبرته ارتجالي وتغليب للمصالح الشخصية على حساب المصالح الوطنية.

وقال عضو الائتلاف والنائب السابق محمد الصيهود، “قرار العبادي باعفاء الفياض من مناصب حساسة في البلاد غير مدروس ويكشف طبيعة تفكير رئيس الوزراء المنتهية ولايته والذي لا يتجاوز المصالح والدوافع الشخصية”.

ومضى قائلا “مصلحة البلاد فوق كل شيء وقرار العبادي وتصرفه الغريب حيال فالح الفياض سيبعده بكل تأكيد عن المنافسة على منصب رئيس الوزراء للحكومة القادمة”.

ورأى الصيهود ان قرار صعب بهذه الحساسية والذي يمس مفصل امني مهم وحساس في الدولة يجب ان تكون له دوافع وأسباب منطقية بعيدة عن أي مصالح حزبية او شخصية ، داعيا العبادي وجميع الكتل السياسية الى تغليب مصالح البلاد العليا ومصالح الشعب فوق جميع المصالح الأخرى في ظل التهديدات والتحديات التي تواجه البلاد في المرحلة القادمة.

الخارجية الإيرانية تعلق
في الغضون، علق المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الجمعة، على قرار رئيس الوزراء العراقي بإقالة رئيس هيئة (الحشد الشعبي) من منصبه.

وقال بهرام قاسمي، “إن بلاده ترصد كافة التصريحات، والمواقف الصادرة من القيادات العراقية”.

وأشار قاسمي إلى أن هناك بعض التصرفات الخاطئة وأن طهران تتابع ما يجري في العراق بدقة عالية.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الإيرانية “في الأيام المقبلة سنعلن عن موقف إيران حول ما يجري وسنتخذ الإجراءات المطلوبة”.

كما أعرب عن أمله في أن تتخذ الحكومة العراقية مواقف تصب في مصلحة الشعب العراقي، وتعبر عن إرادته، وتواصل محاربتها للإرهاب، وتمنع التدخل الأجنبي، ونحن نرصد ونتابع كل ما يجري في العراق بدقة عالية.

.قادة الحشد ينتقدون
وانتقد مجموعة من قادة الحشد الشعبي، قرار رئيس الوزراء حيدر العبادي بإعفاء فالح الفياض من مهامه كمستشار للامن الوطني ورئاسة هيئة الحشد الشعبي وجهاز الامن الوطني، فيما حذروا من (استمرار زج الحشد بالصراعات السياسية).

وتلقت (السومرية نيوز)، بيانا حمل توقيع اكثر من 10 من قياديي الحشد الشعبي جاء فيه “نثمن عاليا الجهد الكبير والدور الذي بذله فالح الفياض في دعم الحشد الشعبي اناء معركة التصدي لعصابات (داعش) الارهابية بعد صدور الفتوى وما صاحبها من تحديات، ونأسف للطريق غير المناسبة التي تم فيها اعفاء الفياض من منصبه بعدما قدمه لخدمة العراق والمؤسسة الامنية بشكل عام والحشد الشعبي بشكل خاص والتي جوبهت بمواقف سلبية ازاء الحشد الشعبي وحقوقه وتنفيذ قوانينه من قبل الحكومة والجهات المعنية في مكتب رئيس الوزراء والمستشارين المكلفين بمتابعة الموضوع، فكان نصيب الحشد من هذه الجهات تخفيض الموازنة وتقليل الاعداد وايقاف تنفيذ بنود القانون وعدم اصدار الاوامر الديوانية للقادة والامرين وعرقلة اعطاء حقوق الشهداء والمضحين تصاحبها حملة تشويه مقصودة استهدفت قيادات الحشد ورموزه واطره الادارية والتنظيمية في محاولة لاضعافه والنيل منه”.

واضاف البيان، “اننا في الحشد الشعبي قادة وامرين ومجاهدين نعاهد شعبنا وامتنا ومرجعية السيد السيستاني اننا سنبقى الجنود الاوفياء لهذا الوطن، المدافعون عن كرامة التراب والحدود، وفي الوقت نفسه نحذر من استمرار زج الحشد الشعبي والاجهزة الامنية في الصراعات السياسية وارتكاب المزيد من الاخطاء في هذه الاوقات الحرجة”.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني روسيا المحكمة، الاتحادية، العليا، العراق، تؤكد، نص، الدستور، الانفصال المفوضية، العليا، المستقلة، الانتخابات، بطاقات، الناخبين، مخيمات، النازحين مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات المالكي، العراق تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية وزير الخارجية، الكندي، بغداد دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين قطر الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة