تركيا ترفع الرسوم الكمركية على واردات أميركية
بواسطة admin بتاريخ 15 أغسطس, 2018 في 01:17 ص | مصنفة في الشرق الأوسط, فيديو, ملفات وتقارير | التعليقات مغلقة

تركيا ترفع الرسوم الكمركية على واردات أميركية

(حصري) – أنقرة

رفعت تركيا، اليوم الأربعاء، الرسوم الكمركية على بعض الواردات الأميركية في ظل الخلاف المتصاعد بين واشنطن وأنقرة بشأن قضية القس الأميركي المحتجز في تركيا أندرو برانسون. في السياق، أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، أن بلاده لا تريد حربا اقتصادية مع أميركا، غير أنها لن تقف مكتوفة الأيدي إذا ما تم شن هجوم اقتصادي عليها. وفي سياق آخر، أعلن قالن أن الرئيس أردوغان سيجري اليوم اتصالا هاتفيا مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، وغدا مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون. وكانت الولايات المتحدة رفعت الرسوم الكمركية على الواردات التركية من الصلب والألمنيوم، وهو إجراء تسبب في انهيار لقيمة الليرة التركية أمام الدولار.

رفعت تركيا، اليوم الأربعاء، الرسوم الكمركية على بعض الواردات الأميركية في ظل الخلاف المتصاعد بين واشنطن وأنقرة بشأن قضية القس الأميركي المحتجز في تركيا أندرو برانسون.

ورفع المرسوم، الذي وقعه الرئيس رجب طيب أردوغان، الرسوم على سيارات الركوب 120 في المئة، وعلى المشروبات الكحولية 140 في المئة وعلى التبغ 60 في المئة.

وزادت الرسوم أيضا على سلع منها مساحيق التجميل والأرز والفحم.

وقال نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، “إن فع الرسوم على بعض المنتجات الأميركية هو رد على الهجمات المتعمدة من جانب الإدارة الأميركية على الاقتصاد التركي”.

في السياق، أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، أن بلاده لا تريد حربا اقتصادية مع أميركا، غير أنها لن تقف مكتوفة الأيدي إذا ما تم شن هجوم اقتصادي عليها.

وقال أثناء مؤتمر صحفي إن أنقرة تتوقع حل المشاكل مع واشنطن بالتي هي أحسن، لكن على الأخيرة التوقف عن محاولات التأثير على القضاء لإطلاق سراح القس الأميركي أندرو برانسون الذي تحتجزه أنقرة بتهمة الإرهاب.

واستبعد قالن أن يؤثر توتر العلاقات التركية الأميركية حاليا، على تنفيذ خارطة الطريق بخصوص مدينة منبج السورية. وقال إنه من غير المتوقع أن يترك هذا التوتر القائم بين أنقرة وواشنطن بسبب احتجاز القس الأميركي أندرو برانسون تأثيرا سلبيا على هذه القضية.

واستنكر قالن لجوء الولايات لاستخدام العقوبات الاقتصادية كأدوات سياسية لإخضاع الآخرين، وقال “إن واشنطن فرضت عقوبات اقتصادية على الكثير من الدول من بينها روسيا وإيران وكوريا الشمالية وألمانيا وتركيا وغيرها، مما تسبب بتوتر كبير بين هذه الدول وأميركا”.

واعتبر أن زيار أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى أنقرة، واجتماعه مع الرئيس أردوغان في هذا الوقت، هي دليل على دعم قطر الكامل لتركيا ولسعيها لتطوير العلاقات بين البلدين.

وأكد قالن، عبر حسابه في موقع (تويتر)، “أن قطر تعهدت بتنفيذ استثمارات مباشرة في تركيا بقيمة 15 مليار دولار”، وأضاف “اقتصادنا يستند إلى أسس متينة، وستخرج تركيا أقوى بعد هذه المرحلة”.

وشدد قالن في هذا السياق على “أن العلاقات بين تركيا وقطر تعتمد على قاعدة متينة للصداقة الحقيقية والتضامن”.

وأكد أن تركيا تشغل مركزا هاما في الاقتصاد العالمي، لذلك فإن العقوبات الأميركية ضدها تركت تأثيرها على أسواق المال والبورصات في العالم، بالإضافة إلى تركيا نفسها. وأشار إلى أن التدابير الجوابية التي لجأ إليها الرئيس رجب طيب أردوغان، عملت على تحسين الوضع، وخفضت عدد العاطلين عن العمل.

وقال إن بلاده لا تفهم ذهنية أولئك الذي يسارعون لفرض العقوبات عند كل كبيرة وصغيرة.

وأضاف قائلا “أما بشأن الاستقرار السياسي في المنطقة، فإن بلاده محاطة بحلقة من النار المشتعلة في دول الجوار، لكننا عازمون على اتخاذ كل ما يلزم لحماية أمن تركيا، ومكافحة الجماعات الإرهابية”.

وعن الوضع الأمني في شمال سوريا، قال قالن “إن عناصر (ب ي د/ ي ب ك) بدأوا بالانسحاب من منطقة منبج السورية ومحيطها، وما ننتظره هو انسحابهم إلى شرقي نهر الفرات بشكل كامل.

واعتبر المتحدث باسم الرئاسة التركية، “أن الوضع الاقتصادي بدأ يتحسن في البلاد اعتبارا من أمس، ونتوقع استمرار ذلك”.

وأضاف قالن في مؤتمره الصحفي بأنقرة “نتوقع استمرار تعافي الوضع الاقتصادي خلال الأيام المقبلة، بالتزامن مع التدابير التي ستتخذها مؤسساتنا المعنية”.

وأشار إلى أن بلاده تنتظر حل المشاكل العالقة بأسرع وقت ممكن، مؤكدا على ضرورة احترام الولايات المتحدة عمل القضاء التركي، لتحقيق ذلك.

وتابع “تركيا لا ترغب في خوض حرب اقتصادية، غير أنها لن تقف مكتوفة الأيدي في حال وقوع أي هجوم ضدها”.

وفي سياق آخر، أعلن قالن أن الرئيس أردوغان سيجري اليوم اتصالا هاتفيا مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، وغدا مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأشار قالن إلى أن ردود الفعل واضحة بوقوفها إلى جانب تركيا ضد الإجراءات العقابية الأمريكية.

وكانت الولايات المتحدة رفعت الرسوم الكمركية على الواردات التركية من الصلب والألمنيوم، وهو إجراء تسبب في انهيار لقيمة الليرة التركية أمام الدولار.

وأعلن أردوغان، يوم امس الثلاثاء، أن بلاده ستقاطع المنتجات الإلكترونية من الولايات المتحدة، لكن هذا الإجراء لم يدخل حيز التنفيذ.

وفقدت الليرة أكثر من 40 بالمئة من قيمتها هذا العام، وهوت إلى أدنى مستوى على الإطلاق عند 7.24 ليرة للدولار يوم الاثنين، متضررة من مخاوف بشأن دعوات أردوغان لخفض تكلفة الاقتراض وتدهور العلاقات مع الولايات المتحدة.

لكن العملة التركية تعافت بعض الشيء امس الثلاثاء، وجرى تداولها عند 6.33 ليرة للدولار بحلول الساعة 1947 بتوقيت غرينتش بارتفاع بنحو تسعة بالمئة عن إغلاق اليوم السابق بعد أن لامست في وقت سابق 6.2995 ليرة للدولار.

وتلقت الليرة دعما من أنباء عن اجتماع مزمع عبر الهاتف يوم الخميس، سيسعى وزير المالية التركي خلاله إلى طمأنة المستثمرين القلقين من نفوذ أردوغان على الاقتصاد ومقاومته لرفع أسعار الفائدة لمعالجة تضخم في خانة العشرات.

ويعتبر أردوغان أن تركيا مستهدفة بحرب اقتصادية، ووجه دعوات إلى الأتراك مرارا لبيع ما لديهم من دولارات ويورو من أجل دعم العملة المحلية.

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات على وزيرين تركيين بسبب محاكمة القس الأميركي برانسون بتهم إرهاب في تركيا.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني روسيا المحكمة، الاتحادية، العليا، العراق، تؤكد، نص، الدستور، الانفصال المفوضية، العليا، المستقلة، الانتخابات، بطاقات، الناخبين، مخيمات، النازحين مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات المالكي، العراق تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية وزير الخارجية، الكندي، بغداد دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين قطر الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة