السعودية تجمد العلاقات التجارية مع كندا ردا على دعوة أوتاوا للإفراج عن نشطاء وتطلب من سفيرها مغادرة المملكة
بواسطة admin بتاريخ 6 أغسطس, 2018 في 01:41 ص | مصنفة في الشرق الأوسط, فيديو, ملفات وتقارير | لا تعليقات

السعودية تجمد العلاقات التجارية مع كندا ردا على دعوة أوتاوا للإفراج عن نشطاء وتطلب من سفيرها مغادرة المملكة

(حصري) – الرياض/أوتاوا

أعلنت المملكة العربية السعودية، اليوم الاثنين، طلبها من السفير الكندي لديها مغادرة البلاد، واستدعت سفيرها لدى كندا وجمدت التعاملات التجارية والاستثمارية مع أوتاوا بسبب ما وصفته بـ(التدخل) الكندي في شؤونها الداخلية، وذلك إثر مطالبة قوية من كندا بالإفراج الفوري عن نشطاء في المجتمع المدني تم احتجازهم في موجة جديدة من الاعتقالات في المملكة. فيما أكدت الحكومة الكندية في أول تعليق منها على استدعاء السعودية سفيرها لدى كندا وإعلانها سفير أوتاوا لدى الرياض شخصية غير مرغوب فيها، أنها لن تتخلى عن جهودها لحماية حقوق الإنسان.

واعتبرت وزارة الخارجية السعودية في بيان نشرته، اليوم الاثنين، على حسابها عبر (تويتر) السفير الكندي لدى الرياض (شخصا غير مرغوب فيه ولديه 24 ساعة لمغادرة البلاد)، وأعلنت (تجميد كافة التعاملات التجارية والاستثمارية الجديدة) بين البلدين. وأضاف البيان “أن الرياض احتفظت بحقها في اتخاذ إجراءات أخرى“.

يذكر ان السفيرين السعودي والكندي كانا في عطلة عند صدور القرار.

ولم يتضح بعد تأثير الخطوة على التجارة بين البلدين التي يبلغ حجمها نحو أربعة مليارات دولار سنويا وعلى صفقة دفاعية قيمتها 13 مليار دولار أبرمت عام 2014.

وقالت في البيان “المملكة العربية السعودية لم ولن تقبل التدخل في شؤونها الداخلية أو فرض إملاءات عليها من أي دولة كانت”. وأضافت “تعلن المملكة استدعاء سفيرها لدى كندا للتشاور”.

وجاء هذا الطلب بسبب ما وصفته الرياض بـ(التدخل) الكندي في شؤونها الداخلية بعدما طالبت أوتاوا بقوة بالإفراج الفوري عن نشطاء في المجتمع المدني تم احتجازهم في موجة جديدة من الاعتقالات في المملكة.

وكانت السفارة الكندية في الرياض قد أعربت عن (قلقها الشديد) بسبب موجة جديدة من الإعتقالات تطال ناشطين في مجال حقوق الإنسان في المملكة، وبينهم الناشطة سمر بدوي. وقالت في تغريدة الجمعة على (تويتر) “نحث السلطات السعودية على الإفراج عنهم وعن وجميع ناشطي حقوق الإنسان المسالمين فورا”.

واعتقلت بدوي مع الناشطة نسيمة السادة الأسبوع الماضي، وقالت منظمة (هيومان رايتس ووتش) “إنهما آخر ضحايا حملة قمع حكومية غير مسبوقة على حركة حقوق المرأة”.

وتأتي هذه الاعتقالات بعد أسابيع على اعتقال أكثر من 10 نساء ناشطات في مجال حقوق المرأة تم اتهامهن بتقويض الأمن القومي والتعامل مع أعداء الدولة، وقد أفرج عن بعضهن بعد ذلك.

وأعربت الخارجية السعودية عن غضبها من البيان الكندي وقالت “من المؤسف جدا أن يرد في البيان الكندي عبارة (الإفراج فورا) وهو أمر مستهجن وغير مقبول في العلاقات بين الدول”.

وكانت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند قد أبدت في 2 آب/أغسطس “قلقها الشديد بعد تبلغها بتوقيف سمر بدوي” الناشطة البارزة المدافعة عن حقوق المرأة التي اعتقلت الأسبوع الماضي مع الناشطة في المنطقة الشرقية في المملكة نسيمة السادة.

وسمر بدوي حائزة على (الجائزة الدولية للمرأة الشجاعة) التي تمنحها وزارة الخارجية الأميركية للعام 2012، وهي تقوم بحملة من أجل الإفراج عن شقيقها المدون رائف بدوي، المؤسس المشارك للشبكة الليبرالية السعودية والذي اعتقل في العام 2012 بتهمة (الإساءة للإسلام)، وحكم عليه في أيار/مايو 2014 بالسجن عشرة أعوام وألف جلدة على 20 أسبوعا.

وتقيم إنصاف حيدر زوجة رائف بدوي في كيبيك بكندا منذ خريف 2013 مع أولادها الثلاثة.

وأعرب رئيس الوزراء الكندي نفسه جاستن ترودو لولي العهد السعودي في نيسان/أبريل الماضي عن (قلقه الكبير والمتواصل) بشأن المدون المعتقل.

أما نسيمة السادة فهي ناشطة من مدينة القطيف الساحلية وعملت لفترة طويلة من أجل إلغاء نظام (ولاية الرجل) ورفع حظر قيادة المرأة للسيارة.

وجاء اعتقال بدوي والسادة بعد أسابيع من حملة اعتقالات طالت أكثر من 12 ناشطة وناشطا في مجال حقوق الانسان، اتهمتهم صحف مقربة من الحكومة بـ(الخيانة)، بينما قالت السلطات إنهم عملوا على (تقويض استقرار المملكة). وقد أطلق سراح بعضهم منذ ذلك الحين.

وطبق ولي العهد السعودي سياسة انفتاح دبلوماسي وإصلاح اقتصادي واجتماعي أدت إلى تغييرات اجتماعية كبيرة منها السماح للمرأة بقيادة السيارة وإدخال تعديلات على نظام (ولاية الرجل)، بهدف تغيير صورة المملكة بوصفها دولة تطبق تشريعات متشددة في وقت يعمل على تنويع اقتصاد البلاد المرتهن للنفط.

في مقابل ذلك، يتبع ولي العهد البالغ من العمر 32 عاما سياسة خارجية متشددة انعكست على الأزمة الحادة مع قطر التي تتهمها الرياض بدعم (الإرهاب)، وشهدت تشنجات كبيرة مع إيران خصم السعودية الإقليمي. وهو أيضا المهندس الرئيسي للحملة العسكرية التي تقودها السعودية على رأس تحالف واسع ضد المتمردين الحوثيين في اليمن.

وقالت بسمة مؤمني من جامعة واترلو في كندا لوكالة الأنباء الفرنسية “إن قطع العلاقات مع كندا أسهل من قطعها مع الدول الأخرى”.

وأوضحت “لا توجد علاقات تجارية متينة، والتعرض لحكومة ترودو يمكن أن يكون له وقع معين لدى الحلفاء الإقليميين المتحمسين للحرب في المنطقة. غير أن آلاف الطلاب السعوديين في كندا قد يعانون نتيجة لذلك”.

في السياق، قالت البحرين بعد ذلك بساعات إنها تقف مع الرياض في الخلاف السياسي مع كندا دون أن تحدد ما إذا كانت ستجمد العلاقات التجارية أيضا مع كندا.

وذكرت وزارة الخارجية البحرينية على (تويتر )”تؤكد مملكة البحرين على تضامنها التام مع المملكة العربية السعودية الشقيقة في مواجهة أي تدخل خارجي في شؤونها الداخلية وضد كل من يحاول المساس بسيادتها“.

وهذه ليست المرة الأولى التي ترد فيها المملكة بقوة على انتقادات حكومات أجنبية.

ففي مايو أيار، قالت مجلة (دير شبيغل) الألمانية إن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان أمر بوقف منح عقود حكومية جديدة لشركات ألمانية بعد شهور من توتر العلاقات بين البلدين.

وكانت الرياض استدعت في وقت سابق سفيرها من ألمانيا للتشاور وأرسلت مذكرة احتجاج بسبب تعليقات لوزير الخارجية الألماني عن الأزمة السياسية في لبنان.

كما استدعت سفيرها من ستوكهولم وأوقفت إصدار تأشيرات عمل للسويديين عام 2015 في أعقاب انتقادات رسمية لسجل السعودية في مجال حقوق الإنسان مما أدى لوضع نهاية لاتفاق طويل الأمد للتعاون الدفاعي بين الجانبين.

وقال جوست هيلترمان المدير الإقليمي لدى المجموعة الدولية للأزمات ”السعودية تطلق النار على قدمها. إذا أردت أن تجعل بلدك منفتحا على العالم فلا تبدأ في طرد السفراء وتجميد التجارة مع دولة مثل كندا“.

وأضاف ”لكن القيادة تشعر أنها أمام اختيار مستحيل: إذا كان الانفتاح على العالم يعني قبول التغيير فهم يريدون فرض الإصلاحات والسيطرة عليها مليا لأنهم يخشون جدا من أن يأتي التغيير من أسفل لأعلى… من خلال الناشطات على سبيل المثال إلا أن هذا يوقعهم في مشاكل مع شركائهم الغربيين“.

وبحسب موقع مجلس الأعمال الكندي السعودي، يبلغ حجم التجارة بين البلدين نحو 14 مليار ريـال (3.73 مليار دولار) سنويا ويتألف بالأساس من الاستثمارات الكندية في المملكة والصادرات السعودية من البتروكيماويات والبلاستيك ومنتجات أخرى.

وفي عام 2014 فازت وحدة شركة صناعة الأسلحة الأميركية (جنرال ديناميكس) بكندا بعقد تصل قيمته إلى 13 مليار دولار لتصنيع مركبات مدرعة خفيفة للسعودية فيما وصفته أوتاوا في ذلك الوقت بأنه أكبر عقد تصدير في تاريخ كندا في مجال التصنيع المتطور.

كندا ترد
أكدت الحكومة الكندية في أول تعليق منها على استدعاء السعودية سفيرها لدى كندا وإعلانها سفير أوتاوا لدى الرياض شخصية غير مرغوب فيها، أنها لن تتخلى عن جهودها لحماية حقوق الإنسان.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الكندية ماري بير باريل في بيان أصدرته، اليوم الاثنين، “إن كندا (قلقة بشدة) من الإجراءات التي اتخذتها السعودية.

وأضافت “كندا ستقف دائما دفاعا عن حقوق الإنسان، بما فيها حقوق المرأة وحرية التعبير، في كل أنحاء العالم”.

وتابعت “إن حكومتنا لن تتردد أبدا في نشر هذه القيم كما تعتبر أن الحوار حول يحظى بأهمية حيوية بالنسبة للدبلوماسية الدولية”.

في الشأن ذاته، تعرضت العملة الكندية (الدولار الكندي) للهبوط أمام الدولار الأميركي، وذلك عقب قرار السعودية تجميد العلاقات الاقتصادية والاستثمارية مع كندا، وذلك وفقا لما ذكرته وكالة (بلومبرغ) الأميركية.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء روسيا المفوضية، العليا، المستقلة، الانتخابات، بطاقات، الناخبين، مخيمات، النازحين المحكمة، الاتحادية، العليا، العراق، تؤكد، نص، الدستور، الانفصال مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات المالكي، العراق تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية وزير الخارجية، الكندي، بغداد دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين قطر الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة