ظریف: الارادة السیاسة متوفرة لحفظ الاتفاق النووي.. الخماسية الدولية تؤكد التزامها بمواصلة استيراد النفط الإيراني
بواسطة admin بتاريخ 6 يوليو, 2018 في 07:35 ص | مصنفة في العالم, فيديو | لا تعليقات

ظریف: الارادة السیاسة متوفرة لحفظ الاتفاق النووي.. الخماسية الدولية تؤكد التزامها بمواصلة استيراد النفط الإيراني

(حصري) – فيينا

أكدت القوى الخمس الكبرى المشاركة في الاتفاق النووي بعد مفاوضات مع ممثلين عن إيران في فيينا اليوم الجمعة، التزامها بتنفيذ كامل وفعال لجميع بنوده وبذل جهود مشتركة للحفاظ عليه. في السياق، اكد وزیر الخارجیة الایراني محمد جواد ظریف بان الارادة السیاسیة لمواصلة العمل وحفظ الاتفاق النووي متوفرة ولكن ینبغي النظر ما سیكون علیه الامر عملیا.

أكدت القوى الخمس الكبرى المشاركة في الاتفاق النووي بعد مفاوضات مع ممثلين عن إيران في فيينا اليوم الجمعة، التزامها بتنفيذ كامل وفعال لجميع بنوده وبذل جهود مشتركة للحفاظ عليه.

وتضمن البيان الختامي الصادر عن اجتماع (الخماسية) الدولية، (روسيا والصين وألمانيا وبريطانيا وفرنسا)، عددا من البنود الهادفة لحماية الاتفاق وتعويض طهران عن الخسائر المترتبة على انسحاب الولايات المتحدة منه، وأهمها:

مواصلة توريدات النفط والمنتجات النفطية والبتروكيميائيات والغاز من إيران.

حماية مصالح الشركات المستثمرة في إيران من التبعات الناجمة عن العقوبات الأميركية، لا سيما الثانوية.
دعم وتعزيز العلاقات الاقتصادية – التجارية مع إيران وتوسيع نطاقها.

الحفاظ على القنوات المالية الفعالة مع إيران ودعمها.

العمل مع الشركاء الدوليين لإنشاء آليات لحماية الروابط الاقتصادية مع إيران.

دعم عملية تحديث مفاعل (آراك) وتحويل منشأة (فوردو) إلى مركز نووي وفيزيائي وتكنولوجي.

تحل بريطانيا محل الولايات المتحدة بصفة الرئيس المشارك (إلى جانب الصين) في فريق عمل لتحديث مفاعل (آراك) للأبحاث.

تحديث ولاية بنك الاستثمار الأوربي من أجل مواصلة الإقراض الخارجي لإيران التفافا على العقوبات الأميركية السارية.

استمرار التعاون مع إيران في مجال المواصلات البرية والبحرية والجوية.

في السياق، اكد وزیر الخارجیة الایراني محمد جواد ظریف بان الارادة السیاسیة لمواصلة العمل وحفظ الاتفاق النووي متوفرة ولكن ینبغي النظر ما سیكون علیه الامر عملیا.

وفي تصریح صحفي ادلي به في ختام اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فیینا، الیوم الجمعة، قال ظریف، “ان الجمیع یعلم بان ایران ابدت ضبط النفس من عندها. اننا ننتظر لنرى هل ان الاطراف الاخرى في الاتفاق النووي ستنفذ النقاط التي بحثناها الیوم واتفقنا بشانها ووردت في بیان اللجنة المشتركة، ام لا.

واضاف ظریف، “انه من المحتمل عقد اجتماع وزاري حول الاتفاق النووي على هامش اجتماع الجمعیة العامة للامم المتحدة”.

واضاف، “انه تقرر في اجتماع الیوم ان تعقد اجتماعات خبرائنا بصورة مكثفة لتنفیذ هذه السبل العملانیة لنطمئن الى ان جمیع السبل التي طرحت الیوم تاخذ بنظر الاعتبار جمیع التفاصیل وان یكون بالامكان تطبیقها عملیا”.

وحول رزمة المقترحات قال ظریف، بـ”اعتقادنا انها لم تكن كافیة ولا دقیقة، والیوم وردت في البیان بعض النقاط التي لم تكن في رزمة المقترحات وهنالك ایضا تعهد سیاسي وقانوني من جانب الدول الاعضاء لتفعیل النقاط المتبقیة في الرزمة”.

وتابع وزیر الخارجیة الایراني، “ان الوزراء طرحوا خلال الاجتماع مقترحاتهم شفهیا بصورة اكثر تفصیلیة وعملانیة وان زملاءنا یعكفون الان على دراستها ولقد تقرر ان تكون لنا اجتماعات مشتركة مع كل منهم لنرى مدى تطابق هذه المقترحات العملانیة مع حاجاتنا بالضبط، سواء في مجال النفط او المصارف او سائر المجالات”.

وعن الموعد النهائي لرزمة المقترحات قال، “ان هذه الرزمة نهائیة والتعهدات محددة ویجب فقط تنفیذها عملیا”.

واعتبر ان عملیة التنفیذ تكون تدریجیة واضاف، “انه حینما نصل الى النتیجة اللازمة في كل من هذه القضایا نبادر الى تنفیذها، وبطبیعة الحال فان بعض هذه الاجراءات یمكن ان تاخذ بعض الوقت، وان المهم هو ایجاد الاطمئنان والثقة بالمستقبل لدى الاسرة التجاریة العالمیة والاسرة التجاریة داخل ایران وما نامله هو ان یتحرك الشعب خاصة خالقي فرص العمل الایرانیین بثقة تجاه المستقبل”.

واعتبر اجواء اجتماع الیوم بانها كانت تشیر الى وجود ارادة سیاسیة ان هذه الارادة یمكن تقویتها باجراءات متبادلة خاصة من جانب القطاع الخاص الایراني سیما ایجاد اجواء الثقة والامل بالمستقبل وتصبح اجواء العمل في ایران مغریة للاجانب.

وفي الرد على سؤال وهو انه متى سیتم تنفیذ اجراءات المضادة من قبل ایان فیما لو لم یتم تنفیذ اجراءات الاطراف الاخرى في الاتفاق النووي، قال ظریف، “ان القرار متخذ على مستوى عال في البلاد حول الجدولة الزمنیة للاجراءات المضادة بصورة عامة.. لكننا نامل بان لا تكون هنالك حاجة لتنفیذ هذه الاجراءات”.

وقال ظریف “أجرینا اجتماعا جادا وبناءا للغایة، وخلال الشهرین الماضیین بعد ان انسحبت امیركا بشكل غیر قانوني من الاتفاق النووي، بذل الاعضاء الباقون في الاتفاق جهودا كبیرة من اجل ان تتمكن ایران من الاستفادة من منافع الاتفاق النووي وخاصة منافعه الاقتصادیة رغم الخطوة الامیركیة غیر القانونیة”.

وأوضح ظریف “أن ایران احتفظت بحقها بالقیام بإجراءات في مقابل الخطوة غیر القانونیة الامیركیة في الانسحاب من الاتفاق النووي.. هذه الاجراءات موضحة ضمن الاتفاق، وقد أجلت هذه الاجراءات بطلب من سائر اعضاء الاتفاق لتتأكد من ضمان مصالح الشعب الایراني”.

وتابع “لقد أكدنا الیوم في هذا الاجتماع ان الشعب الایراني یجب ان یلمس مصالح الاتفاق النووي، فیما أكد جمیع الاعضاء المتبقین في الاتفاق التزاماتهم في مختلف المجالات وهذه هي المرة الاولى یتم طرح هذه الالتزامات على شكل تعهد لهذه الدول.. بدءا من تصدیر النفط الایراني وصولا الى العلاقات المصرفیة والنقل والتعاون التجاري والتعاون في مجال الاستثمارات”.

ولفت ظریف الى “ان طهران استلمت امس الاول رزمة المقترحات الاوربیة وقد صرح الرئیس روحاني انها غیر كافیة، والیوم سمعنا ایضاحات اكثر بشأن هذه الرزمة.. فقد أوضحوا بشأن الاجراءات في المجال المصرفي والنفطي وسائر المجالات، والتي یجب ان تدخل مرحلة التنفیذ.. ولابد ان نشاهد اننا نستفید من منافعه بشكل ملموس.. وبالطبع وضعنا بعین الاعتبار جدولا زمنیا یتطابق مع الحظر الامیركي، اي عندما یتم تطبیق هذا الحظر یجب ان یبدأ تنفیذ هذه الالتزامات”.

وقال “ان موضوع انتهاك امیركا للاتفاق النووي لم یحل لغایة الان، اي ان احدا لم یستطع حل وتسویة خروج امیركا من الاتفاق النووي، لذا فان قرارنا هو ان ننقل هذه الالتزامات التي طرحت الیوم الى طهران، وسیتخذ كبار مسؤولي البلاد القرار اللازم بشأن كیفیة استمرار العمل”.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء روسيا العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية وزير الخارجية، الكندي، بغداد زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات المالكي، العراق الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا قطر المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً غوغل، يحتفل، اليوم، العالمي، المرأة العراق، سعر، خام، البصرة، آسيا ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين