العبادي يوجه بتشديد الإجراءات على مخازن المفوضية في المحافظات.. الأعرجي يؤكد: حريق المخازن تم بفعل فاعل
بواسطة admin بتاريخ 11 يونيو, 2018 في 07:56 ص | مصنفة في خبراليوم, ملفات وتقارير | التعليقات مغلقة

العبادي يوجه بتشديد الإجراءات على مخازن المفوضية في المحافظات

(حصري) – بغداد

اندلع حريق في مخازن المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في قاطع الرصافة بمنطقة شارع فلسطين شرقي بغداد، وتسبب الحريق بإتلاف الكاميرات والسيرفرات وعدد من أوراق وصناديق الاقتراع المخزنة في هذه المخازن، امس الأحد، تزامنا مع مباشرة قضاة الإشراف على عملية العد والفرز اليدوي للأصوات في الاقتراع الذي جرى في 12 أيار الماضي، تنفيذا لقرار البرلمان.

وذكرت صحيفة (الحياة) في تقرير لها، اليوم الاثنين، أن رئيس الوزراء، حيدر العبادي، اعتبر أمس في بيان، أن حرق المخازن الانتخابية… يمثل مخططا لضرب البلد ونهجه الديمقراطي وسنتخذ الإجراءات الكفيلة والضرب بيد من حديد على كل من تسول له نفسه زعزعة أمن البلاد ومواطنيه.

وقال العبادي في بيان، “انه وجه الاوامر لجميع قيادات العمليات في المحافظات بتشديد الإجراءات الأمنية لمخازن المفوضية وزيادة القطعات المخصصة لحمايتها”، مبينا “كما تم التوجيه للمختصين في مديرية الادلة الجنائية ومديرية الدفاع المدني بالكشف عن موقع الحادث والتحقيق واعداد تقرير مفصل بالحادث وبالاضرار بعد تدقيقها بشكل نهائي”.

واضاف “ان واجب القوات الامنية حماية اماكن الصناديق ومراكز الخزن من الخارج ولا علاقة لها بالخزن داخل البنايات حرصا على استقلالية قواتنا المسلحة البطلة وعدم التدخل في العملية الانتخابية الا ما يوفر الامن للناخبين وتوفير الحماية للبنايات والمؤسسات والمراكز الانتخابية ومراكز الخزن”.

واكد العبادي “على ملاحقة العصابات الارهابية والجهات التي تحاول العبث بالامن وبالانتخابات”، لافتا الى “ان التحقيقات مستمرة لمعرفة ملابسات الحادث”.

وتابع “ان حرق المخازن الانتخابية والذي تزامن مع اليوم الذي احتلت عصابات (داعش) الارهابية مدينة الموصل يمثل مخططا لضرب البلد ونهجه الديمقراطي”، موضحا “اننا سنتخذ الاجراءات الكفيلة والضرب بيد من حديد على كل من تسوّل له نفسه زعزعة امن البلد ومواطنيه”.

فيما دعا رئيس البرلمان، سليم الجبوري، إلى ضرورة إعادة الانتخابات، وقال في بيان إن جريمة إحراق المخازن الخاصة بصناديق الاقتراع في منطقة الرصافة، إنما هي فعل متعمد، وجريمة مخطط لها تهدف إلى إخفاء حالات التلاعب، وتزوير للأصوات وخداع للشعب العراقي وتغيير إرادته واختياره.

وأوضحت الصحيفة ان رئيس مجلس المفوضين معن الهيتاوي، أكد ان الحريق لا يؤثر على نتائج الانتخابات كون الشيتات الخاصة بالنتائج توجد لدينا نسخ احتياطية منها… إضافة الى أوراق الاقتراع في الصناديق، مبينا أن الحريق شمل جميع أجهزة تسريع النتائج وأجهزة التحقق الالكترونية الخاصة فقط، ولم يمتد للصناديق أو أوراق الاقتراع.

وأشارت الصحيفة إلى ان السلطات لم تحدد أسباب اندلاع الحريق، لكنه جاء بعد قرار البرلمان إعادة العد والفرز يدويا لأكثر من 10 ملايين صوت، إثر مزاعم عن حصول عمليات تزوير كبيرة خلال الانتخابات.

وتابعت أن حادث الحريق تزامن مع قرار مجلس القضاء الأعلى تعيين قضاة للقيام بصلاحيات مجلس المفوضين الذين أوقفوا عن العمل في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، والإشراف على عمليات العد والفرز اليدوي.

في السياق، أكد وزير الداخلية قاسم الاعرجي، اليوم الاثنين، أن الحريق الكبير الذي أتى على أكبر مخازن صناديق اقتراع الانتخابات التشريعية التي جرت في 12 ايار/ مايو في بغداد، كان عملا متعمدا.

وقال الأعرجي للصحفيين ردا على سؤال حول التحقيقات الأولية عن أسباب الحريق الذي اندلع الأحد في المخزن “لا شك أن الحريق بفعل فاعل”.

وأضاف “أنا شخصيا أتابع (الوضع) مع فريق الأدلة الجنائية واللجنة التحقيقية الخاصة بالحادث”.

وكان الاعرجي، قد أعلن امس الاحد، عن السيطرة على الحريق الذي اندلع في صناديق الاقتراع بجانب الرصافة، مؤكداً أنه سيتم فتح تحقيق فيه.

فيما كشف مدير عام مديرية الدفاع المدني، امس الاحد، أن المخازن التي تحتوي على اوراق الاقتراع تمت حمايتها جميعا ولم تصلها النيران، لافتا الى أن الحريق نشب في المخازن الثلاثة التي تحتوي على أجهزة ووثائق.

من جهته، أعربُ رئيس تيار الحكمة عمار الحكيم عن قلقه البالغِ إزاء حادث حريق الذي تعرضتِ له مخازنُ المفوضية.

وقال نحذرُ من ضياعِ أصوات الناخبين الذين تجاوزوا كلَّ الظروف لاختيارِ من يفوضوه نيابةً عنهم، كما ونطالبُ الجهات العليا بتشكيلِّ لجنة تحقيقية للوقوفِ على أسبابِ هذا الخرق الكبير ومحاسبةِ المقصرين وكشفِ الدوافع التي كانتْ وراءه، كما ندعو الجهاتِ المعنية لأخذِ أعلى درجات الحيطة والحذر في الحفاظِ على مخازن صناديق الاقتراع في عمومِ البلاد وتفويتِ فرصة التلاعب بها، ولا يفوتنا أيضا دعوة الجميع إلى ضبطِ النفس و الحفاظِ على الاستقرارِ السياسيّ والتفكيرِ بنحوٍ هادئ بعيدٍ عن الانفعالِ خلال المرحلتين الراهنة و المقبلة.

الى ذلك، حذر زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، اليوم الاثنين، من خطورة الوضع في العراق بعد حرق مخازن مفوضية الانتخابات.

وذكر المكتب الخاص للصدر، ان زعيم التيار الصدري نشر فجر اليوم، رسالة حذر فيها من خطورة الوضع في العراق ومن (بداية حرب اهلية)، فيما اكد أن المناصب اهون لديه من (عفطة عنز).

وكان ائتلاف الوطنية، بزعامة إياد علاوي، قد طالب امس الأحد، بإلغاء نتائج الانتخابات واعادة اجراءها في وقت لاحق، داعياً إلى (تشكيل حكومة تصريف أعمال).

وقال الائتلاف في بيان، “إن ائتلاف الوطنية بقيادة اياد علاوي يدعو الى اعادة الانتخابات مع إبقاء الحكومة الحالية لتصريف الاعمال، لحين توفير الظروف الملائمة لاجراء انتخابات تعبر عن تطلعات شعبنا الكريم”.

وعزا الائتلاف ذلك الى عزوف الشعب العراقي الكريم عن المشاركة في الانتخابات بشكل واسع، وانتشار اعمال العنف والتزوير والتضليل وشراء الاصوات واستغلال ظروف النازحين والمهجرين.

وأشار الى ضبابية الاجراءات التي اتخذتها مفوضية الانتخابات في التصويت الالكتروني بعد ان اعتاد المواطن على اجراءات مختلفة في كل الانتخابات السابقة، وما ينتج مثل هذا العزوف عن مجلس تشريعي يفرض فرضاً على المواطن بعيداً عن رغبته، فضلاً عن حكومة ضعيفة لا تحظى بالثقة المطلوبة لنجاحها.

من جانبه اعتبر عضو (تحالف الفتح) رحيم الدراجي، ان احتراق صناديق اقتراع الرصافة عملية مدبرة وبفعل فاعل، الهدف منها إخفاء عمليات التزوير والتلاعب الكبيرة في نتائج الانتخابات، فيما حمل مفوضية الانتخابات مسؤولية هذا الحريق، لأنها الجهة المعنية بالحفاظ على صناديق الاقتراع.

أما النائب فائق الشيخ علي، فقد أشار في تغريدة له على (تويتر)، إلى ان الذي أحرق صناديق الاقتراع في الرصافة ليس مفوضية الانتخابات المجمدة، فهي لا تملك هكذا قدرة، متهما الذي ثأَر لتفجير الحسينية في مدينة الصدر، وأضاف اننا أمام معركة شرسة لمن يمتلكون السلطة والمال والسلاح خارج الدولة.

فيما لم يستبعد النائب مشعان الجبوري، احتمال إعادة الانتخابات في بغداد إثر هذه الحادثة، بينما اكد مستشار رئيس الجمهورية، والقيادي في التيار الصدري، أمير الكناني، ان هناك من يحاول حرق أصوات أبناء الصفيح الذين خرجوا للتصويت لأبنائهم الشرفاء من المقاومين للاحتلال وتنظيمات (القاعدة وداعش) الإرهابية، ونبذوا السرّاق والمترفين الذين تعاملوا مع العراق والعراقيين كبقرة حلوب.

ويرى مراقبون أن الحريق الذي وقع في مخازن لصناديق الاقتراع في العاصمة بغداد، قد يؤدي إلى تفاقم الأزمة السياسية التي تشهدها البلاد، حيث تشكل منعطفا جديدا وخطيرا، وذلك في الوقت الذي اعتبرته بعض الأطراف (مفتعلا) لإخفاء التزوير والتلاعب.

وكانت مصادر أمنية أكدت أمس، ان حريقا اندلع في مخازن المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات في قاطع الرصافة بمنطقة شارع فلسطين شرقي بغداد، وتسبب الحريق بإتلاف الكاميرات والسيرفرات وعدد من أوراق وصناديق الاقتراع المخزنة في هذه المخازن.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء روسيا المفوضية، العليا، المستقلة، الانتخابات، بطاقات، الناخبين، مخيمات، النازحين المحكمة، الاتحادية، العليا، العراق، تؤكد، نص، الدستور، الانفصال مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات المالكي، العراق تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية وزير الخارجية، الكندي، بغداد دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين قطر الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة