إسرائيل والسعودية والإمارات والبحرين تؤيد.. العراق وعُمان يحذرون من خيار المواجهة والكويت تدعم الاتفاق النووي
بواسطة admin بتاريخ 9 مايو, 2018 في 08:54 ص | مصنفة في فيديو, ملفات وتقارير | التعليقات مغلقة

ترامب والعاهل السعودي – ارشيفية

(حصري) – عواصم

لاقى قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني انتقادا من الدول الخمس الأخرى الموقعة على الاتفاق النووي، فيما امتدحت القرار إسرائيل وثلاث دول خليجية، هي السعودية والإمارات والبحرين. وأكد وزير الإعلام السعودي عواد صالح العواد على ترحيب المملكة بالخطوات التي اتخذها الرئيس الأميركي حيال انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية على طهران. في السياق، حذر العراق، من خلال وزارته الخارجية، من تصعيد يجر المنطقة إلى حروب، إثر انسحاب الولايات المتحدة الأميركية، من الاتفاق النووي مع إيران، وفرض عقوبات جديدة عليها. فيما أعلنت سلطنة عمان، اليوم الأربعاء، أنها تتابع التطورات عقب الانسحاب الأميركي من الاتفاق حول برنامج إيران النووي، وفرض عقوبات مشددة على طهران، وحذرت من أن (خيار المواجهة) ليس في مصلحة أي من الأطراف. وأعرب نائب وزير الخارجية الكويتية خالد الجارالله، عن دعم الخارجية الكويتية للاتفاق النووي، مشيرا إلى أن بلاده رحبت بالصفقة النووية منذ البداية. من جهته، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن قلقه إزاء الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي مع طهران، ودعا الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق إلى الوفاء بالتزاماتها. واستنكرت معظم الدول الأوربية الكبرى الانسحاب الأميركي، وأكدت، في الوقت عينه استمرارها بالالتزام به. كما أعلنت موسكو استياءها من قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاقية. ونقلت تقارير إعلامية عن الرئيس الإيراني حسن روحاني تأكيده “أن بلاده لن تنسحب من الاتفاق النووي، لكنها ستعيد تخصيب اليورانيوم، حال فشل المفاوضات”.

أكد وزير الإعلام السعودي عواد صالح العواد على ترحيب المملكة بالخطوات التي اتخذها الرئيس الأميركي دونالد ترامب حيال انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات الاقتصادية على طهران.

وأضاف العواد، خلال كلمته أمام مؤتمر وزراء الإعلام العرب في دورته الـ49، اليوم الأربعاء، “أن السعودية تأمل أن يتخذ المجتمع الدولي موقفا حازما وموحدا تجاه إيران وأعمالها العدائية المزعزعة لاستقرار المنطقة ودعمها للجماعات الإرهابية التي هددت الأمن ونشرت الفوضى في منطقتنا العربية وساهمت في ارتكاب أبشع الجرائم من قتل وتشريد ملايين الأبرياء”.

وطالب العواد، “الوزراء العرب بأن يترجموا القرارات الصادرة عن المجلس إلى واقع عملي ملموس لتحقيق رؤية مشتركة في جميع قضايا الأمة الإعلامية المصيرية، بما يسهم في تحقيق أهداف العمل العربي المشترك، ويمكننا من مواجهة المخاطر التي تؤثر على وحدتنا العربية”.

ونشرت صحيفة (الرياض) بياناً جاء فيه، أن السعودية تؤيد ما تضمنه الإعلان الأميركي من إعادة فرض للعقوبات الاقتصادية على إيران والتي سبق وأن تم تعليقها بموجب الاتفاق النووي.

وجاء في البيان أن تأييد المملكة العربية السعودية السابق للاتفاق النووي بين إيران ودول مجموعة (5 + 1)، كان مبنيا على قناعتها التامة بضرورة العمل على كل ما من شأنه الحد من انتشار أسلحة الدمار الشامل في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

في السياق، حذر العراق، من خلال وزارته الخارجية، من تصعيد يجر المنطقة إلى حروب، إثر انسحاب الولايات المتحدة الأميركية، من الاتفاق النووي مع إيران، وفرض عقوبات جديدة عليها.

وأعلن المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية العراقية، أحمد محجوب، في بيان ظهر اليوم الأربعاء، قائلا “إن وزارة الخارجية العراقية، تتابع باهتمام بالغ التطورات الأخيرة والخطيرة بخصوص قرار الرئيس الاميركي، دونالد ترامب، انسحاب بلاده، من الاتفاق النووي مع إيران، والذي يصب لصالح التصعيد الذي لن يجن منه أحد غير الدمار وويلات الحروب التي عانت منها المنطقة كثيرا”.

وأضاف محجوب، “أن الخارجية العراقية، تدعو جميع الأطراف لبذل وسعها لتحاشي التداعيات المحتملة، والحفاظ على ما تم التوصل إليه من نتائج إيجابية في هذا الملف المعقد والذي كان العراق من أول الدول التي رحبت بتوقيعه لما له من تأثير كبير على إحلال السلام في الشرق الأوسط”.

وأكمل محجوب، “أن الخارجية تعرب عن أسفها من موقف الرئيس الأميركي المتعجل وغير المحسوب”.

وأشار محجوب، إلى ترحيب الخارجية العراقية، بقرار بقاء الدول الخمس الأخرى في المجموعة ضمن الاتفاق، على موقفها المعتدل في التمسك وعدم الانسحاب والدفع باتجاه الحلول ذات الطابع الأممي وليس الفردي والذي يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي، والدولي.

فيما أعلنت سلطنة عمان، اليوم الأربعاء، أنها تتابع التطورات عقب الانسحاب الأميركي من الاتفاق حول برنامج إيران النووي، وفرض عقوبات مشددة على طهران؛ وحذرت من أن (خيار المواجهة) ليس في مصلحة أي من الأطراف.

وقالت الخارجية العمانية، في بيان نشر عبر صفحتها الرسمية على (تويتر)، “سلطنة عمان، التي تربطها علاقات صداقة وتعاون مع كل من الولايات المتحدة الأميركية وجمهورية إيران الإسلامية، سوف تستمر في متابعة هذه التطورات وبذل الجهود الممكنة والمتاحة، للحفاظ على حالة الأمن والاستقرار في المنطقة”.

وأضافت، “نعتقد بأن الولايات المتحدة الأميركية والجمهورية الإسلامية الإيرانية معنيتين بتحقيق السلم والاستقرار في المنطقة، وأن خيار المواجهة ليس في مصلحة أي طرف”.

وأثنت سلطنة عمان على موقف الشركاء الخمسة الآخرين (روسيا، الصين، بريطانيا، فرنسا، ألمانيا) في الاتفاق النووي، لتمسكهم بهذا الاتفاق، بما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار الإقليمي والدولي.

وعلقت وزارة الخارجية الكويتية على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

وأعرب نائب وزير الخارجية الكويتية خالد الجارالله، عقب مشاركته في حفل السفارة الإيطالية بعيدها الوطني، أمس الثلاثاء، عن دعم الخارجية الكويتية للاتفاق النووي، مشيرا إلى أن بلاده رحبت بالصفقة النووية منذ البداية، وذلك وفقاً للجريدة الكويتية.

وأوضح الجارالله، أن الاتفاق النووي يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار بالمنطقة، مشدداً على أن وجوده أفضل من غيابه.

من جهته، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن قلقه إزاء الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي مع طهران، ودعا الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق إلى الوفاء بالتزاماتها.

كما حث قادة فرنسا وبريطانيا وألمانيا إيران على ضبط النفس، معربين عن أسفهم لقرار الرئيس الأميركي، ومطالبين إيران بالالتزام بتعهداتها.

ونقلت تقارير إعلامية عن الرئيس الإيراني حسن روحاني تأكيده “أن بلاده لن تنسحب من الاتفاق النووي، لكنها ستعيد تخصيب اليورانيوم، حال فشل المفاوضات”.

كان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب أعلن، مساء أمس الثلاثاء، انسحاب بلاده من الاتفاق النووي الذي أبرمته الدول الكبرى مع إيران عام 2015، وإعادة فرض العقوبات على طهران، واصفاً إياه بأنه (كارثي)، وإعادة العمل بالعقوبات على طهران. لافتا إلى أن هذا الاتفاق لا يمنع من نشاط إيران المزعزع في المنطقة.

واستنكرت معظم الدول الأوربية الكبرى الانسحاب الأميركي، وأكدت، في الوقت عينه استمرارها بالالتزام به. كما أعلنت موسكو استياءها من قرار الولايات المتحدة الانسحاب من الاتفاقية.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء روسيا مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا وزير الخارجية، الكندي، بغداد المالكي، العراق تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات قطر المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً غوغل، يحتفل، اليوم، العالمي، المرأة العراق، سعر، خام، البصرة، آسيا ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين