العبادي من أربيل: العراق لن ينهض الا بوحدة العرب والأكراد
بواسطة admin بتاريخ 26 أبريل, 2018 في 07:01 ص | مصنفة في خبراليوم, فيديو, ملفات وتقارير | التعليقات مغلقة

العبادي من أربيل: العراق لن ينهض الا بوحدة العرب والأكراد

(حصري) – بغداد

أكد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أن كل الخلافات قابلة للحل بين كل أطراف البلد الواحد ضمن إطار القانون والدستور، وشدد على ان العراق لن ينهض الا بوحدة العرب والأكراد الذين قال إنهم مواطنون من الدرجة الاولى.

وعبر عن اعتزازه بالتنوع الديني والقومي والمذهبي واعتبره مصدر قوة وثراء، مبينا “انا لا أفرق بين مواطن واخر وهذا نهجنا واخلاقنا وسياستنا الثابتة، أن كل الخلافات قابلة للحل بين جميع أطراف البلد الواحد، ضمن إطار القانون والدستور”.

وأضاف العبادي “نمتلك أطروحة عراقية وطنية لإدارة البلاد من أجل تقدم العراق”، مشيرا إلى “أن مشروع بلاده هو بناء كتلة عابرة للطائفية والقومية لذلك تتواجد (قائمة النصر) في 18 محافظة”، وقال “وجود (قائمة النصر) في السليمانية لأننا نؤمن بعراق ديمقراطي متعدد”.

واشار إلى “انه في لحظة هجوم (داعش) في العراق، تركنا خلافاتنا جانبا ووقفت البيشمركة والجيش العراقي صفاً واحدا حتى تحقيق النصر وفي عمليات التحرير توحدنا وانتصرنا وهذا من اهم المكاسب والانجازات الوطنية والتاريخية”.

وحيا قوات البيشمركة الكردية التي قال انها ناضلت ضد الحكم الدكتاتوري السابق وضد الارهاب و (داعش)، فتحية للجرحى ولأرواح الشهداء. حسب ما نقلت عنه (الوكالة الوطنية العراقية).

وشدد العبادي على “ان دولة الظلم لن تدوم لذلك عقدنا العزم على محاربة الفساد من اجل عراق مستقر وامن وينعم بالرفاه ولن نسمح بمافيا الفساد ان تبتلع الدولة، لذا صوت الناخب مهم للمساهمة بمكافحة الفساد من خلال التصويت للمشروع الذي يتبنى هذا المنهج، وائتلاف النصر يضع ذلك في اولوياته”.

واشار إلى انه يتطلع إلى “تأسيس احزاب سياسية تطرح مشروعاً وطنياً واطروحة عراقية جديده لبناء عراق قوي لكل العراقيين، فالعراق اليوم افضل بكثير مما مضى في وضعه الداخلي وامنه واستقراره وعلاقاته الخارجية ونريد له ان يتقدم اكثر والعراق فيه خير يكفي للجميع اذا احسنا ادارة الثروة وحافظنا عليها، وامامنا مستقبل كبير للاعمار والبناء وجلب الاستثمارات”.

وشدد على “أن كل الخلافات قابلة للحل بين الاخوة في الوطن الواحد وفي ظل الدستور والنظام الديمقراطي”، في اشارة إلى الملفات العالقة بين حكومتي بغداد وأربيل.

وحول مشروع قائمته الانتخابية، اوضح العبادي قائلا “ان مشروعنا هو بناء كتله سياسية عابرة للطائفية والقومية لذلك تتواجد قائمة النصر في ثماني عشرة محافظة لاننا نمتلك رؤية في ادارة البلد، وقد تكون ازمة المناطق المتنازع عليها انموذجا لتلك الادارة العقلانية من اجل الحفاظ على الدم العراقي”.

وأضاف “أن العلاقات بين الأكراد والعرب قوية”، مؤكداً بأنه لا يوجد فرق بين المواطن العربي والمواطن الكردي.

وقال “علينا العمل على كسر هذه المحاصصة السياسية وبناء عراق جديد، فلا فرق بين المواطن الكردي او المواطن العربي، فلا يمكننا ان نتخيل المدن العراقية بطائفة واحدة أو عرق واحد، لان جميع المدن العراقية مختلطة”. وعبر عن الامل في المزيد من التعاون من حكومة إقليم كردستان.

وعن دخول القوات العراقية إلى مدينة كركوك الشمالية الغنية بالنفط في 16 اكتوبر الماضي، كشف العبادي بأنه قد وجه القوات في كركوك واطرافها بقوله “لا أريد اسالة أي دماء فالدم العراقي عزيز علينا”.

وبين “أن زمن التفريق بين المواطنين على اساس انتماءاتهم واختلافاتهم، قد ولى مع النظام السابق، ونحن اليوم ننشئ عراقاً جديداً عراقا خالياً من المآسي ومن السجون”.

العبادي في السليمانية
وكان العبادي قد وصل إلى اربيل اليوم قادماً من السليمانية بعد حضوره احتفالا جماهيرا لائتلافه هناك، حيث اكد ان زمن الطغيان ولّى ولا يمكن اعادة الحكم الدكتاتوري.

وحيا العبادي اهالي مدينة السليمانية وصمودها ايام النظام الدكتاتوري، وقال “نحن هنا للاستماع لكل مشاكل السليمانية ونعمل على حلها لاننا ملتزمون بالدستور والأكراد هم مواطنون من الدرجة الاولى وهذا التنوع في المجتمع العراقي هو اساس صلب لتقدم العراقيين الذين هزموا (داعش) حين تلاحم العرب مع الكرد والجيش العراقي مع البيشمركة”.

واضاف قائلا “اننا نعمل على ايجاد خط سياسي ديمقراطي جديد، وهو ان لا ننحاز لطرف او مكون على حساب الاخرين”، مبيناً “ان هذا الخط هو المشروع الوطني البعيد عن عرف الهويات الثانوية والايمان بمساندة الجميع في استقرار وبناء العراق، فأنموذج القتال المشترك جنباً إلى جنب بين الجيش والبيشمركة انموذج يمكن البناء عليه لتحقيق كل الاهداف للشعب العراقي”.

وتعهد العبادي “بعراق يرعى حقوق الجميع واعادة الاعمار وتوفير فرص العمل لكل المواطنين والعمل على تعزيز التعايش السلمي بين مكوناته، مشدداً على “ان العراق لن ينهض الا بوحدة العرب والأكراد وبقية مكوناته الاساسية على اساس دولة العدالة وانهاء أي محاولة تريد للعراق العودة إلى الدكتاتورية”.

العبادي: لسد الموصل اهمية كبيرة واطمئن المواطنين على سلامته
في السياق، اكد العبادي أن لسد الموصل اهمية كبيرة مطمئنا المواطنين على سلامة السد، واضاف “انا سعيد بوجود الكفاءات العراقية التي تعمل في هذا الموقع وتكتسب المزيد من الخبرات الدولية وتواصل العمل مع الشركة المختصة”، مشيرا الى ان اعمال الصيانة توقفت فترة قليلة خلال وصول عصابة (داعش) الى هذا الموقع، ولكننا بعد تحرير الموصل باشرنا العمل بصيانته وضمان سلامته.

واجرى العبادي جولة تفقدية في منشآت ومحطات السد اطلع خلالها على الاعمال الجارية وجهود الصيانة المتواصلة، واستمع لشرح مفصل من المسؤولين عن ادارة مشروع السد والتقى بالمهندسين والموظفين في الموقع، واثنى على الجهود الكبيرة التي يبذلونها خدمة لبلدهم وشعبهم.

ووضع رئيس مجلس الوزراء حجر الاساس لمجمع ديوان السكني في الموصل، وهو اول مشروع استثماري سكني ينطلق في مدينة الموصل.

واكد العبادي “ان هذا المشروع الاستثماري السكني هو الاول الذي نطلقه اليوم في الموصل بعد التحرير بالتعاون مع القطاع الخاص، ونسعى من خلاله للمساهمة بتوفير مساكن للمواطنين وفرص عمل للشباب من ابناء الموصل”.

من جهة اخرى، التقى رئيس مجلس الوزراء عائلة الشهيد المقاتل قائد الفرقة العاشرة في الجيش العراقي اللواء الركن سفين عبد المتين بمنزله في مدينة اربيل.

ووصف العبادي الشهيد بأنه كان مقاتلا شهما وشجاعا نال الشهادة في قاطع الانبار ومن حق عائلته الافتخار به، ونحن سنبقى اوفياء للمضحين الابطال من الشهداء والجرحى ولعوائلهم الكريمة.

واعرب والد الشهيد عن تقديره لرئيس الوزراء لزيارته وتفقده لعائلة الشهيد، متمنيا من سيادته المضي بالحفاظ على وحدة العراق وشعبه.

وكان العبادي قد زار عائلة آمر اللواء الأول بيشمركة الشهيد العميد شيركو فاتح شواني بمنزلها في السليمانية، والذي استشهد في قاطع عمليات كركوك.

وقال “إن شهداءنا قدموا الكثير ولولا تضحياتهم لمابقي العراق وانتصر، وللشهداء دين وعهد في اعناقنا”.

واطلع العبادي على احوال عائلة وابناء الشهيد، مؤكدا ان عوائل الشهداء هم اصل هذا النصر الذي تحقق للعراق كله وواجب علينا رعايتهم.

وزار العبادي منزل الشهيد النقيب مصعب جنان غانم الجبوري في الجانب الايسر للموصل والتقى بعائلته.

وأثنى على بطولات العراقيين وصمود اهل الموصل وحيا عائلة الشهيد وجميع العوائل العراقية المضحية، عاداً الشهادة وساماً وشرفاً للابطال الذين دافعوا عن العراق وشعبه وهزموا (داعش) وحققوا النصر الكبير.

والشهيد الجبوري احد شهداء معركة تحرير الجانب الايمن لمدينة الموصل.

كما زار العبادي منزل المقاتل الجريح ملازم اول مصطفى معن عطا الله محمود شهاب الدباغ من قوات الشرطة الاتحادية في الساحل الايسر للموصل، واطمأن على حالته الصحية، مشيدا بشجاعته ومشاركته بعدد من عمليات التحرير مع اخوته المقاتلين الابطال.

واعربت عائلة المقاتل الجريح عن سعادتها واعتزازها بهذه الزيارة.

وزار العبادي أمس عددا من المحافظات الشمالية، وتعتبر هذه الزيارة الأولى من نوعها بعد عملية (فرض القانون) التي أمر بها وتم بموجبها إخضاع محافظة كركوك لسلطة المركز وانسحاب البيشمركة منها.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء روسيا مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا وزير الخارجية، الكندي، بغداد المالكي، العراق تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات قطر المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً غوغل، يحتفل، اليوم، العالمي، المرأة العراق، سعر، خام، البصرة، آسيا ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين