اوتاوا تسعى لإزالة الحواجز أمام استقبال المهاجرين ذوي الاحتياجات الخاصة
بواسطة admin بتاريخ 16 أبريل, 2018 في 12:40 م | مصنفة في كندا | التعليقات مغلقة

اوتاوا تسعى لإزالة الحواجز أمام استقبال المهاجرين ذوي الاحتياجات الخاصة

(حصري) – اوتاوا

قال وزير الهجرة الكندي أحمد حسين، اليوم الاثنين، إن الحكومة الاتحادية بعد أربعة عقود تتخلص من القواعد التي أبعدت المهاجرين الذين يعانون من إعاقات ذهنية أو جسدية.

ولن يُسمح للحكومة بعد الآن برفض طلبات الإقامة الدائمة من الأشخاص الذين يعانون من حالات صحية أو إعاقات خطيرة.

وقال حسين “إن معظم المتأثرين بالسياسة هم المهاجرون الاقتصاديون الذين يعملون بالفعل ويخلقون وظائف في كندا، لكن أطفالهم أو أزواجهم قد يعانون من إعاقة”. “الأحكام الحالية المتعلقة بعدم القبول الطبي تجاوزت الأربعين سنة ولا تتوافق بشكل واضح مع القيم الكندية أو رؤية الحكومة في الشمول”.

واستشهد بقضية أستاذ جامعي في جامعة يورك تم حرمانه من الإقامة الدائمة لأن ابنه يعاني من متلازمة داون، وحالة أخرى لعائلة جاءت إلى كندا وبدأت عملها، ولكن تم رفضها بسبب طفل مصاب بالصرع. “هذه الوافدين الجدد يمكن أن تساهم وليس عبئا على كندا”، وقال الوزير. “لدى هؤلاء الوافدين الجدد القدرة على المساعدة في تنمية اقتصادنا وإثراء نسيجنا الاجتماعي”.

وستقوم التغييرات بتعديل تعريف الخدمات الاجتماعية عن طريق إزالة الإشارات إلى التعليم الخاص، وخدمات إعادة التأهيل الاجتماعي والمهني وخدمات الدعم الشخصي.

وعليه و بموجب السياسة المعدلة، لن يُحرم القادمون الجدد من الإقامة الدائمة إذا كان لديهم أو لأي من أطفالهم تأخيرات في النمو، أو متطلبات تعليمية خاصة، أو ضعف في السمع أو البصر.

كما أن أوتاوا تضاعف ثلاث مرات حد التكلفة الذي يمكن عنده رفض طلب الإقامة الدائمة لأسباب طبية.

وسيسمح ذلك للمهاجرين الذين يعانون من ظروف صحية طفيفة بتكاليف خدمات صحية واجتماعية منخفضة نسبياً بالموافقة على الإقامة الدائمة، مثل أولئك الذين يعانون من ضعف السمع أو الإبصار.

ومن بين 177،000 مهاجر اقتصادي يدخل إلى كندا كل عام ، يتأثر حوالي 1،000 بسياسة عدم القبول الطبي. ومن المتوقع أن تستغني التغييرات عن غالبية هذه الحالات.

وكانت هناك دعوات لإلغاء هذه السياسة بالكامل، بما في ذلك من لجنة المواطنة والهجرة التابعة لمجلس العموم، والتي درست القضية في العام الماضي.

وقال روب اوليبانت عضو البرلمان الليبرالي ورئيس اللجنة إنه يأمل أن تعلن الحكومة الإلغاء الكامل. لكن يجب القيام بالمزيد من العمل لتحديد الانعكاسات الكاملة للتكاليف على المحافظات. “نحن في اللجنة لا يمكن الحصول على بيانات تكلفة جيدة”.

وقال اوليبانت “الآن (حسين) سيكون عليه أن ينظر إلى هذا ، على وزير الصحة أن ينظر إلى هذا ، فإن المقاطعات والأقاليم ستضطر إلى النظر في هذا الأمر ، ونأمل في عام أو عامين سوف يدركون أن هذه ليست تكلفة كبيرة”.

لكن ميشيل ريمبل الناقدة في مجال الهجرة المحافظة تقول إنها تعتقد أن التكاليف قد تكون مرتفعة بالفعل. وكانت تنتقد قرار الحكومة بالمضي قدماً في إجراء تغييرات قبل أن يتم تطوير أي بيانات محددة لتحديد التكاليف للمقاطعات والأقاليم. “إن ما يقلقني هو أن تقوم الحكومة الفيدرالية بتنزيل التكاليف إلى المقاطعات دون وجود خطة حقيقية للتعامل مع هذا الأمر، ويبدو ذلك وكأنه شيء كان ينبغي عليهم فعله وفكروا فيه قبل الإعلان عن ذلك”.

وقال حسين “إن أوتاوا ستدفع تكاليف التغييرات التي أعلن عنها يوم الاثنين”، لكن لا يزال من غير الواضح ما إذا كان هذا سيعني أموالاً إضافية في عمليات نقل الخدمات الصحية أو الاجتماعية. “سوف نفكر في هذه التغييرات لنرى الأثر الذي سيحدث لديهم. يجب أن ننتظر ونرى ما ستكون الأرقام قبل أن أتمكن من الإجابة عن هذا السؤال”.

وفي الوقت نفسه ، أعربت المجموعات التي تدعو إلى إلغاء كامل للسياسة عن خيبة أملها إزاء التغييرات التي يقولون إنها لا تذهب بعيدا بما فيه الكفاية.

ووصف جيمس هيكس، المدير الوطني للمجلس الكندي للكنديين ذوي الإعاقة (CCD) ، التغييرات بأنها مجرد (تعديلات). أرادت منظمته إلغاء كامل لأحكام عدم القبول الطبي. “على الرغم من أن إعلان اليوم من شأنه أن يسهل على بعض الأشخاص ذوي الإعاقة المجيء إلى كندا، إلا أنه لا يرقى إلى مستوى الإصلاح التشريعي الذي كنا نتوقعه”.

فيليبي مونتويا، الأستاذ الجامعي الذي تم ذكر قضيته من قبل وزير الهجرة، رحب بالتغييرات، لكنه أضاف أنه يشعر بأنها لا ترقى إلى ما يدفعه العديد من المدافعين والأفراد، “نحن ندرك هذه الخطوة الخجولة في الاتجاه الصحيح، ولكننا سنكون متشددين في الدعوة إلى ما كان ينبغي فعله اليوم وليس في بعض المستقبل إلى أجل غير مسمى – القضاء التام على هذه السياسة التمييزية”.

ومن المتوقع أن تدخل التغييرات حيز التنفيذ في 1 يونيو/ حزيران.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني روسيا المحكمة، الاتحادية، العليا، العراق، تؤكد، نص، الدستور، الانفصال المفوضية، العليا، المستقلة، الانتخابات، بطاقات، الناخبين، مخيمات، النازحين مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات المالكي، العراق تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية وزير الخارجية، الكندي، بغداد دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين قطر الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة