العبادي يدعو نظيره الياباني الى تعاون طويل في مشاريع بلاده.. اليابان تقرر خفض المخاطر الامنية في العراق
بواسطة admin بتاريخ 5 أبريل, 2018 في 05:38 ص | مصنفة في خبراليوم, فيديو, ملفات وتقارير | التعليقات مغلقة

العبادي يدعو نظيره الياباني الى تعاون طويل في مشاريع بلاده.. اليابان تقرر خفض المخاطر الامنية في العراق

(حصري) – طوكيو

دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي نظيره الياباني الى مشاركة بلاده المسؤولية في اعادة بناء ما دمرته الحرب وما سببته من تراجع في البنية التحتية للخدمات الاساسية، كما بحث مع مدراء الشركات اليابانية توسيع استثمارها في قطاعات الصناعة والنفط والغاز وصناعة السيارات في بلاده.

واشار العبادي في اليوم الثاني والاخير من زيارته لطوكيو، الى ان العراق انتهى من مرحلة خطيرة هددت وجوده وهددت دول المنطقة والعالم وتمكن من كسر هذا الارهاب وحقق الوحدة بين مكونات الشعب العراقي.

واضاف أن القضاء على ايديولوجية (داعش) يحتاج الى استمرار العمل، مشدداً بالقول “سننتقل الى مرحلة الاعمار وسننتصر فيها”.

واكد اهمية تشجيع الشركات اليابانية للعمل في العراق مع استقرار الوضع الامني فيه، وان يكون التعاون على المدى الطويل للعديد من المشاريع وخلق فرص العمل للمواطنين.

ومن جانبه، اكد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي للعبادي استمرار بلاده في دعم العراق وجهوده في مواجهة الارهاب، مبيناً ان القضاء على فكر تنظيم (داعش) يحتاج الى وقت”، وخاطبه قائلاً “انكم مثلما نجحتم في حربكم ضد الارهاب فانكم ستنجحون في الاعمار وهذا سيمثل انجازاً كبيراً يضاف لانجازاتكم واليابان تعمل بشكل جدي لتوطيد علاقاتها مع بلدكم”.

وخلال افتتاح العبادي مع نظيره الياباني شينزو ابي اعمال مؤتمر طوكيو حول دعم خلق فرص العمل والتدريب المهني وتقليل تداول الاسلحة في المجتمع العراقي، فقد اكد المسؤول الياباني تقدير بلاده حكومة وشعباً لما قدمه العراقيون، داعياً المجتمع الدولي الى الاستمرار بدعم العراق وتوفير جميع الفرص التي تعزز التنمية فيه.

وشدد على “ان اليابان مستعدة لتقديم كل انواع الدعم والخبرات ليكون العراق قوياً، ومثلما تطلقون في العراق على اليابان كوكب اليابان سيكون العراق ايضا كوكب العراق”.

وفي كلمة له بالمؤتمر، فقد اشار العبادي الى ان بلاده حققت نصرها الكبير ودحرت (داعش) بفضل شجاعة قواته المسلحة والدعم الدولي وتضحيات العراقيين الذين قدموا أغلى ما يملكون من اجل الوطن والكرامة وبإرادة قوية وصلبة وعقول محبة للحياة والانسانية قد وفروا بذلك الامن للعالم اجمع.

وشدد على ان الشعب العراقي يتطلع حاليا الى الانفتاح على العالم والتعايش والعمل المشترك من اجل السلام والرفاهية.

واضاف العبادي قائلا “نحن اليوم في طوكيو لإطلاق حزمة مشاريع تصب في تعزيز الأمن والسلام والاقتصاد ومشاريع لخلق فرص عمل وتنشيط قطاعات التنمية ودعم القطاع الخاص والشراكة الحقيقية بينه وبين القطاع العام”. واوضح ان اليابان هي في مقدمة الدول التي وقفت مع العراق في بناء دولته وتعزيز ديمقراطيته وتطوره الاقتصادي، “ونحن نأمل اليوم في استمرار هذا الدعم وإدامة زخم التنمية”.

وقال “نحتاج إلى جهود المجتمع الدولي وخبراته لخدمة الاستثمار الأمثل لموارد العراق الطبيعية والموارد البشرية لمجتمع شاب وحيوي ومثابر”.

وبين “أن التنمية في العراق هي تنمية لكل المنطقة ولكل جيرانه، فنحن اليوم نرسخ مفهوم ان يكون العراق جسراً للتلاقي وليس ساحة للصراع وان يكون العراق مساحة للتفاهمات المشتركة وبوابة لتبادل المصالح والمنافع والرؤى والافكار”.

واوضح العبادي “ان رؤية العراق ترتكز على مبدأ تنويع الاقتصاد والتكامل فنحن نسعى للتكامل مع جيراننا أولاً ومع محيطنا الشرق اوسطي ثانيا ومع المحيط الدولي ثالثا، ولدينا اصرار على ان ننجح بخلق هذه التكاملية رغم التحديات التي واجهتنا وسنواجهها مستقبلاً” .

واضاف “قاتلنا الارهاب في مدننا وكانت حرباً مفتوحة وقاسية وكنا نرى بيوتنا تهدم ومدارس اطفالنا تحرق وشوارعنا ساحات للمعارك ومواطنينا يهجرون وتحملنا كل هذا الالم لاننا كنا نقاتل ليس فقط من اجل العراق، وانما من اجل الانسانية، كنا نقاتل أعتى ارهاب دموي واجرامي في التأريخ الحديث ولذلك فإننا نتوقع من اشقائنا واصدقائنا ان يشاركونا المسؤولية في اعادة بناء ما دمرته الحرب وما سببته من تراجع في البنية التحتية للخدمات الاساسية. وقبل ذلك لابّد من المضي بدعم اعادة الاستقرار في المناطق المحررة بل في كل العراق”.

ونوه الى ان العراق برمته وبسبب هذه المواجهة مع الارهاب قد عانى من تراجع التنمية، وهناك فرص كبيرة في كل المحافظات العراقية من الجنوب مرورا بالوسط والغرب والشمال.

واكد عمل حكومته على الحد من الاسلحة خارج سيطرة ونطاق الدولة حيث ان الاستثمار هو الكفيل بتحقيق استدامة التنمية سواء في تفعيل عجلة الاقتصاد أو في زيادة الانتاج أو في تشغيل الايدي العاملة.

وعبر عن الامل في ان يكون هذا المؤتمر حلقة مهمة في الانطلاقة الكبرى لخلق فرص العمل في بيئة آمنة مستقرة لإعادة الاعمار و للاستثمار وسيواصل العراق مسيرته في النهوض به وبتوفير مناخ صحيح للتنمية المستدامة.

وقبل ذلك بحث العبادي مع مدراء الشركات اليابانية توسيع استثمارها في قطاعات الصناعة والنفط والغاز وصناعة السيارات في العراق.

وناقش مع وفد منظمة التجارة الخارجية اليابانية (جيترو) برئاسة مديرها هيرو يوكي ايشيد دخول الشركات اليابانية للعمل في العراق والقيام بمشاريع في جميع المجالات، حيث اكد ايشيد وجود رغبة للشركات اليابانية للاستثمار في العراق وعزمها زيارة العراق قريباً للاطلاع على هذه المشاريع.

واضاف “ان لدى المنظمة الرغبة بتوسيع مكتبها في العراق بعد ان استقرت الاوضاع الامنية، مبيناً ان المنظمة ستشجع الشركات على العمل في العراق.

ومن جانبه، شدد العبادي على اهمية التعاون مع الشركات اليابانية بعد انتقال العراق الى مرحلة البناء والاعمار وحقق انتصاراً على (داعش) وحرر كامل الاراضي العراقية وكسب المواطنين الى جانب الدولة كما نقل عنه مكتبه الاعلامي.

واشار الى ان هناك شركات يابانية موجودة في العراق ومنها الشركة التي تعمل في ماء البصرة ومن المهم ان يستمر عمل الشركات اليابانية التي لديها خبرات كبيرة في العديد من القطاعات.

ثم ناقش العبادي مع رئيس شركة (جابيكس هيديشي اوكادا) الاستثمارات اليابانية في القطاع النفطي وبالاخص في محافظة الناصرية الجنوبية وضرورة وزيادتها الى 4.5 مليارات دولار، والتي ستوفر فرص عمل للمواطنين في المحافظة، اضافة الى إنشاء مراكز تدريب وتطوير للخبرات العراقية.

وبعد ذلك بحث المسؤول العراقي مع رئيس شركة (ميتسيوبيشي) هيتاشي بور وأكد استعداد شركته لدعم العراق في مجال الاعمار والقيام بالعديد من المشاريع في البلد.

وتمت خلال اللقاء مناقشة تأهيل محطة كهرباء الهارثة في البصرة وامكانية توسيعها لتوفير الطاقة الكهربائية لاهالي البصرة
.
وابدى رئيس الشركة استعداده للاستثمار في مجال توليد الطاقة والمصافي والغاز وتسخير امكانيات الشركة للعمل في العراق.

وخلال اجتماعه مع رئيس شركة (تويو اينجينيرنك كوربوريشن) هاريو ناداماتسو والوفد المرافق له، فقد بحث العبادي استثمار الغاز المصاحب وايجاد واردات للدولة منه بدلا من حرقه، حيث ابدى الوفد استعدادا كبيرا للاستثمار في مجال الغاز المصاحب وتطوير هذه المشاريع والتقليل من كمية الهدر للغاز المصاحب.

وكان موضوع انشاء معامل لتصنيع السيارات في العراق مدار بحث العبادي مع رئيس شركة (سوميتومو) التجارية كوني هارو ناكامورا والوفد المرافق له. وجرت خلال الاجتماع مناقشة قيام الشركة بالعديد من المشاريع في العراق ومنها إنشاء معامل لتصنيع السيارات داخل العراق وتقديم خدمات ما بعد البيع نظرًاً لان هذه المشاريع ستوفر فرص العمل للمواطنين العراقيين.

ووصل العبادي الى طوكيو صباح امس يرافقه وفد رفيع المستوى يضم وزراء ومستشارين لاجراء مباحثات تستهدف تشجيع الشركات اليابانية على الاستثمار في بلاده ودعم اعادة اعمارها وخاصة المدن المحررة من سيطرة تنظيم (داعش) وانشاء مدن صناعية في العراق.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو روسيا المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا وزير الخارجية، الكندي، بغداد المالكي، العراق تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات قطر المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً غوغل، يحتفل، اليوم، العالمي، المرأة العراق، سعر، خام، البصرة، آسيا ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين