هيئة المساءلة والعدالة العراقية تطالب بحجز ومصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة لأركان النظام السابق
بواسطة admin بتاريخ 5 مارس, 2018 في 01:15 ص | مصنفة في خبراليوم, فيديو, ملفات وتقارير | التعليقات مغلقة

هيئة المساءلة والعدالة العراقية تطالب بحجز ومصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة لأركان النظام السابق

(حصري) – بغداد

أعلنت الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة العراقية، اليوم الاثنين، في بيان حجز ومصادرة أملاك والأموال المنقولة وغير المنقولة للرئيس العراقي السابق صدام حسينـ، و4257 شخصا، من أولاده وأحفاده وأقربائه حتى الدرجة الثانية، ووكلائهم ممن أجروا نقل ملكية الأموال المشار إليها في هذا القانون وبموجب وكالاتهم.

وشمل قرار الهيئة المكلفة باجتثاث نظام البعث السابق جميع المحافظين ومن كان بدرجة عضو فرع فما فوق في حزب البعث المنحل، ومن كان برتبة عميد في الأجهزة الأمنية للنظام السابق كجهاز المخابرات، الأمن الخاص، الأمن العسكري، الأمن العام، وفدائيي صدام، وفقا للبيان.

وتشمل القائمة وزراء تولوا مناصبهم في عهد صدام حسين، وقادة أمنيين، ومسؤولين في حزب البعث، من بينهم بعض من لا يزالون في السجن، ومن أعدموا، ومن ماتوا.

واوضحت الهيئة الحكومية المكلفة اجتثاث نظام البعث السابق في بيان “أنجزت الهيئة الوطنية العليا للمساءلة والعدالة اليوم، تدقيق اسماء المشمولين بالقانون الخاص بحجز ومصادرة الاموال المنقولة وغير المنقولة لاركان النظام السابق، وبلغ عدد المشمولين أربعة آلاف و257 شخصا”.

ووصفت رغد ابنة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وضع بغداد اسمها على رأس قائمة المطلوبين لها بأنه سخيف ومعيب، وتوعدت بمقاضاة السلطات العراقية مؤكدة انها لم تدخل بلدها منذ عام 2003.

وأشارت رغد في مقابلة مع قناة (العربية)، الى أن هذا الخبر يتردد منذ عام 2006 والدولة التي أقيم بها أكدت (أن شؤوني تحت المجهر). وهاجمت الحكومة العراقية بشدة وقالت إنها عبارة عن مجموعة ليس لديها عمل سوى رغد وكأنهم حلوا جميع مشاكل بلدهم الذي يعاني من الاحتلال.

وخاطبت الحكومة العراقية قائلة “دولة تكالبت عليها كل الدول وانتم تبحثون عن افراد منهم ابنة رئيس دولة سابق، وهذا عيب”.

واكدت رغد انها ستقاضي كل من يسيء لها واوضحت انها لا تقيم حاليا في الأردن كما هو معروف لكنها لم تكشف عن مكان اقامتها الحالي.

واستغربت من ادراجها على قائمة المطلوبين موضحة أنها لم تدلِ إلا بتصريح واحد منذ خروجها من العراق نافية الأخبار الكاذبة التي تتردد من حين لآخر عن دخولها إلى تكريت شمال غرب بغداد مسقط رأس والدها صدام.

واضافت “اتهمت بخرق القانون لانني دافعت عن والدي واعيش بشكل طبيعي مع اولادي”، مشيرة الى ان عدم سكوتي على ما حدث مع والدي طبيعي لكل انسانة يظلم والدها.

وقالت انها لم تدخل الأراضي العراقية نهائياً منذ خروجها من العراق عام 2003 حين اسقط التحالف الدولي الذي قادته الولايات المتحدة نظام والدها.

واضافت قائلة “عيب على حفنة من الرجال أن تدخل امرأة بلادهم وتخرج دون أن يعرفوا”.

واشارت الى ان العالم يحميه قانون، “ولكنهم يعيشون في غابة ويخرقون القوانين بكل بشاعة”، في اشارة الى السلطات العراقية.

وتساءلت قائلة “كيف اخاطب ناسا رضوا على حالهم أن يكونوا عملاء”، وقالت “اننا نعيش في عالم القانون وليس في غابة”.

واضافت “ان من اصدر هذه القوائم وأدرج اسمي يعيش في غابة وليس في قانون”، واوضحت قائلة “انني لم املك أي منصب في الدولة حتى 2003″، واشارت بالقول “ان الدولة التي انا في ضيافتها ابلغتني ان خبر وجود اسمي ضمن قوائم المطلوبين غير صحيح”.

وشددت بالقول “سيأتي يوم أقاضي فيه كل من أساء لي بغير حق”.

من جهته، وصف بديع عارف، محامي رغد صدام حسين ابنة الرئيس العراقي السابق، اليوم الاثنين، قرار الحكومة العراقية بمصادرة اموال الاخير واولاده و4000 من اقربائه بالـ(طائفي) و (مزايدة انتخابية).

وقال عارف “سنلجأ الى المحاكم الدولية، مع محامين اوربيين بينهم بريطانيون وايرلنديون لنقيم دعوى على اجراءات الحكومة المستمرة تجاه ابناء الرئيس العراقي السابق بلا حق”.

وتابع “كل ذلك هو افرازات الاحتلال وما بني على باطل فهو باطل”.

واوضح “أن الحكومة العراقية تدعي امام المجتمع الدولي اتخاذها اجراءات تهدف الى المصالحة الوطنية لكنها تمارس اجراءات مخالفة تماما”.

وبين القادة المشار اليهم، ابن عم صدام حسين علي حسن المجيد، المكنى (علي الكيماوي) الذي أعدم في 2010، والاخ غير الشقيق لصدام، برزان ابراهيم الحسن التكريتي، الذي اعدم العام 2007.

وضمت اللائحة نائب الرئيس طه ياسين رمضان الذي أعدم العام 2007، وسكرتير صدام الخاص عبد حميد محمود المعروف بعبد حمود الذي أعدم العام 2012.

وشملت أيضاً طارق عزيز الذي توفي في 2015، بعد سجنه اثر استسلامه في 2003 بعد الغزو الاميركي للعراق والاطاحة بنظام صدام حسين.

وندد ابنه زياد طارق عزيز بقرار لا يهدف الا الى كسب الاصوات مع اقتراب موعد الانتخابات» التشريعية المقررة في 12 ايار /مايو الماضي، واضاف “منذ 15 عاما ونحن نتعرض للضغوط والاقصاء والظلم، كفى. متى ينتهي حقد هذه المسماة حكومة؟”.

وكان طارق عزيز تولى وزارات عدة في عهد صدام حسين، بينها بالخصوص الخارجية بين 1983 و1991.

واضاف نجله “سمعنا عن عقوبات تستهدف من اتهموا بارتكاب ما قيل انها جرائم بحق الشعب العراقي، لكن لماذا يتم استهداف الاقارب من الدرجة الثانية؟”.

ونفى نجل طارق عزيز حيازة اية املاك اعيرت لاسرته، مؤكدا “ان منزل والدي في بغداد تمت مصادرته من قبل عمار الحكيم”، القيادي وزعيم تيار (الحكمة الوطني) الذي اتخذه مقرا.

وينص القرار على أن تحال الأموال لوزارة المالية.

قائمة المطلوبين
اولا: صدام حسين المجيد رئيس النظام السابق واولاده وأحفاده واقربائه حتى الدرجة الثانية ووكلائهم ممن أجرَوا نقل ملكية الاموال المشار اليها في هذا القانون وبموجب وكالاتهم.

ثانيا: الأشخاص الواردة أسماؤهم في نص القانون أعلاه بالقائمة التي تبدأ بإسم ( ١- عبد حميد محمود الخطاب التكريتي وتنتهي بإسم ٥٢- خميس سرحان المحمود) وذلك وفقا للمادة -١- منه.

وفيما يخص حجز الاموال المنقولة وغير المنقولة فقد نصت المادة -٣- من هذا القانون على حجز الاموال المنقولة وغير المنقولة لكل من:
١- المحافظين
٢- من كان بدرجة عضو فرع فما فوق في حزب البعث المنحل
٣- من كان بدرجة عميد في الأجهزة الأمنية للنظام السابق ( جهاز المخابرات ، الأمن الخاص، الأمن العسكري، الأمن العام، وفدائيي صدام) حيث بلغ عدد المشمولين بالحجز ٤٢٥٧ ،ويمكن الاطلاع على قوائم الأسماء المشمولة بالقانون أعلاه عن طريق زيارة الموقع الرسمي للهيئة، كما تنوه الهيئة الى ان من حق المشمولين باجراءات الحجز تقديم الطلبات الى اللجنة الخاصة المشكلة من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء للبت بمصير الاموال المحجوزة كما نص عليها القانون أعلاه.

وتأتي إجراءات الهيئة في هذا الصدد وفقاً لاحكام المادة -٥- من القانون المذكور علما ان الهيئة ستزود الجهات ذات العلاقة بقوائم الأسماء.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء روسيا العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية وزير الخارجية، الكندي، بغداد زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات المالكي، العراق الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا قطر المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً غوغل، يحتفل، اليوم، العالمي، المرأة العراق، سعر، خام، البصرة، آسيا ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين