انطلاق مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق.. تكلفة إعادة الإعمار تتجاوز 88 مليار دولار
بواسطة admin بتاريخ 12 فبراير, 2018 في 01:06 ص | مصنفة في خبراليوم, فيديو, ملفات وتقارير | التعليقات مغلقة

انطلاق مؤتمر الكويت لإعادة إعمار العراق.. تكلفة إعادة الإعمار تتجاوز 88 مليار دولار

(حصري) – الكويت

انطلقت في الكويت، اليوم الاثنين، أعمال مؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق بعد شهرين من إعلان بغداد (انتهاء الحرب) ضد تنظيم (داعش). وأعلن وزير التخطيط العراقي في افتتاح المؤتمر أن بلاده بحاجة إلى 88 مليار دولار لإعادة بناء ما دمرته النزاعات.

وافتتحت أعمال المؤتمر باجتماع الخبراء الرفيعين بمشاركة المدير العام للصندوق الكويتي للتنمية الاقتصادية العربية والأمين العام لمجلس الوزراء العراقي ورئيس صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية في العراق والمدير العام للصندوق العربي للإنماء الاقتصادي والاجتماعي.

وينظر هذا الاجتماع في خطط التعافي وإعادة إعمار المناطق المتضررة في العراق، والاحتياجات التمويلية وتقدير الخسائر، إلى جانب البعد الاجتماعي لإعادة الإعمار وإعادة التأهيل الاجتماعي في تلك المناطق.

وتستضيف العاصمة الكويتية هذا المؤتمر على مدى ثلاثة أيام، بمشاركة أكثر من سبعين جهة ما بين دول ومنظمات دولية وإقليمية. ووفقا للبرنامج الذي أعلنته الكويت، فإن الجلسة الرئيسية للمؤتمر ستعقد في اليوم الأخير حيث يجتمع وزراء خارجية الدول المانحة ويعلنون المساهمات المالية والبيان الختامي.

أما اليوم الأول، فهو مخصص للخبراء ومؤسسات المجتمع المدني، واليوم الثاني للقطاع الخاص بمشاركة 1850 جهة. ويعقد المؤتمر برئاسة خمس جهات هي الكويت والعراق والاتحاد الأوربي والأمم المتحدة والبنك الدولي.

ومن المنتظر أن تعرض الهيئة الوطنية للاستثمار في العراق 157 فرصة استثمارية للمستثمرين الأجانب القادمين من شتى أنحاء العالم.

من جانبه، أكد وزير الخارجية الكويتي، الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح في مؤتمر صحفي، أن بلاده ستكون سببا في نهوض العراق من خلال المؤتمر. وأضاف “أنه آن الأوان لأن يقف المجتمع الدولي مع العراق وإعادة إعماره”. وأشار إلى “أن العراق غني في تاريخه وموقعه وتراثه، ونحن على ثقة بأنه سينهض ويتخطى أزماته”.

وكان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قد قال خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في (دافوس) السويسرية نهاية الشهر الماضي، إن المشروع الضخم لإعادة إعمار البلاد سيكلف مئة مليار دولار.

وأوضح العبادي “أن هذا مبلغ ضخم من المال، ونحن نعرف جيدا أنه لا يمكننا تمويل ذلك بميزانيتنا التي تأثرت بانخفاض أسعار النفط الخام والحرب الطويلة”، وأضاف “لهذا السبب نحتاج للدعوة إلى الاستثمارات، إنها الطريقة الوحيدة لجمع مبلغ مماثل يشكل نصف الناتج المحلي الإجمالي للبلاد”.

وأعلن وزير التخطيط العراقي سلمان الجميلي في افتتاح المؤتمر أن بلاده بحاجة إلى 88,2 مليار دولار لإعادة بناء ما دمرته النزاعات وآخرها الحرب ضد تنظيم (داعش). وذكر من جهته مدير عام وزارة التخطيط العراقية قصي عبد الفتاح أن إعادة إعمار العراق يتطلب جمع 22 مليار دولار بشكل عاجل، و66 مليار دولار أخرى على المدى المتوسط. وأضاف أن قطاع الإسكان يتصدر القطاعات الأكثر احتياجا للتمويل.

وقال مصطفى الهيتي مدير (صندوق إعادة إعمار المناطق المتضررة من العمليات الإرهابية) في أول جلسات المؤتمر “بدأنا ببعض الخطوات لإعادة الإعمار. لكن لم نستطع إنجاز اكثر من واحد بالمئة مما يحتاج إليه العراق”. وأضاف “نريد مساعدات واستثمارات لإعادة الخدمات والبنى التحتية”، مشيرا إلى وجود 2,5 مليون نازح بحاجة للمساعدة، وتضرر 138 ألف منزل ودمار أكثر من نصف هذا العدد جراء الحرب ضد تنظيم (داعش).

وتستضيف الكويت أعمال المؤتمر على مدى ثلاثة أيام بحضور عشرات الدول ومئات الشركات ورجال الأعمال. ويخصص اليوم الأول للخبراء في مجال إعادة الإعمار وللمنظمات غير الحكومية، واليوم الثاني للقطاع الخاص، واليوم الأخير لإعلان المساهمات المالية للدول المشاركة.

وذكرت وكالة الأنباء الكويتية (كونا) أن منظمات غير حكومية، تجتمع خلال مؤتمر الكويت للمانحين، اليوم الاثنين، تعهدت بمبلغ 330 مليون دولار للمساعدات الإنسانية في العراق منها 122.5 مليون دولار قيمة تعهدات الهيئات والجمعيات الخيرية الكويتية.

وانطلق المؤتمر اليوم في الكويت وذلك ل بحث مستجدات الوضع الإنساني وجهود الاستجابة هناك بالتزامن مع استضافة الكويت لأعمال المؤتمر الدولي لإعادة إعمار العراق.

وبدأت فعاليات المؤتمر الذي يعقد بتوجيهات سامية من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وتكليف من الحكومة الكويتية للهيئة الخيرية الاسلامية العالمية الكويتية وسط مشاركة دولية واسعة.

وأعلنت الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية عن تقديم 10 ملايين دولار خلال مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني في العراق والذي يعقد اليوم في الكويت.

وتعهدت كل من الجمعية الكويتية للإغاثة وجمعية النجاة الخيرية وجمعية العون المباشر بتقديم 10 ملايين دولار، فيما تعهدت جمعية الهلال الأحمر الكويتي بتقديم 2.5 مليون دولار.

وأعلنت جمعية السلام الخيرية الكويتية تقديم 15 مليون دولار.

وتعهدت وزارة الأوقاف وبيت الزكاة والأمانة العامة للأوقاف بتقديم 35 مليون دولار.

من جهتها، أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عن تنفيذ برامج بقيمة 130 مليون دولار.

وتعهدت جمعيتا (الإصلاح) و (إحياء التراث) تتعهدان بتقديم 10 مليون دولار لدعم العراق، فيما تعهدت بتقديم 5 ملايين دولار كل من جمعية عبدالله النوري وصندوق إعانة المرضى.

وقال ‏رئيس الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية المستشار بالديوان الأميري الدكتور عبدالله المعتوق في كلمة ألقاها في حفل افتتاح المؤتمر إن اقامة مؤتمر المنظمات غير الحكومية لدعم الوضع الإنساني في العراق بالتزامن مع مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق تأتي في إطار سياسة منهجية ثابتة تترجم إيمان دولة الكويت قيادة وشعبا بدور العمل الإنساني في ترسيخ قواعد الأمن والسلم الدوليين وتخفيف معاناة ضحايا الأزمات.

وأضاف إنه باستضافة هذا المحفل الإنساني الكبير تمضي دولة الكويت في حشد الجهود لتضميد جراح المنكوبين وتقدم نموذجا رائدا للعالم في إغاثة المتضررين العراقيين من جراء النزاعات المسلحة اتساقا وانسجاما مع مبادئها وقيمها الانسانية والاخلاقية الثابتة والأصيلة التي دأبت عليها منذ القدم.

وأعرب عن تطلع الهيئة مع شركائها الى أن يكون هذا المؤتمر منصة إنسانية فاعلة من أجل تفعيل وتضافر جهود المنظمات الانسانية للاطلاع على الوضع الانساني في العراق وتعزيز الشراكات الانسانية والإعلان عن البرامج المأمولة في دعم الوضع الإنساني بالمناطق العراقية المتضررة والعمل على بناء قدرات المتضررين.

وأكد المعتوق أن هذا المؤتمر يشكل نافذة أمل جديدة وبارقة حياة امام أكثر من خمسة ملايين نازح عراقي يفتقرون الى المأوى والمأكل والمشرب والرعاية الصحية والخدمات التعليمية ويعيشون منذ ثلاث سنوات في اوضاع انسانية بالغة القسوة وظروف شديدة الوطأة والصعوبة.

وأوضح أنه استكمالا لجهودها في ميادين العمل الإنساني لم تتوان دولة الكويت عن تقديم العون والمساعدة للأشقاء في العراق تحت إشراف وزارة الخارجية الكويتية، فقد خصصت الحكومة الكويتية مبلغ 200 مليون دولار وتم توزيع هذا المبلغ على الجمعية الكويتية للاغاثة التي تمثل مظلة للجمعيات الخيرية الكويتية وجمعية الهلال الاحمر الكويتي وبعض المنظمات الدولية وكان من حصاد ذلك إنجاز العديد من المشاريع والبرامج في مجالات تعزيز سبل العيش ودعم قطاعات الغذاء والتعليم والإيواء والصحة والمياه.

ولفت الى أن الهيئة اضطلعت بجهد خاص تجلى في تنفيذ مشاريع إغاثية بقيمة 5ر3 ملايين دولارمن بينها ثمان محطات تصفية مياه وبرامج صحية وغذائية استفاد منها أكثر من 600 ألف نازح وذلك بالتعاون مع الجمعية الطبية العراقية.

وأكد المعتوق أن دولة الكويت بانعقاد هذا المؤتمر في رحاب أرضها الطيبة تواصل المسيرة وتسجل موقفا إنسانيا متساميا وتسطر صفحة مضيئة في سجل إنجازاتها الخيرية والإنسانية الرائدة.

من جانبه، قال رئيس الجمعية الكويتية للإغاثة أحمد الجاسر إن دولة الكويت أثبتت أنها واحة للخير والسلام والتسامح فلم يعد يذكر اسمها في أي موقع من المحافل الإقليمية أو الدولية إلا مقترنا بالأعمال الخيرية وهذا دلالة كبيرة على حضورها الإنساني العالمي.

وأوضح أنه مع نجاح تجربة العمل الخيري الكويتي المشترك فقد حظيت الجمعية الكويتية للإغاثة بثقة القيادة السياسية إذ اضطلعت بمسؤولية تنفيذ جزء من تعهدات الحكومة الكويتية تجاه الشعب العراقي الشقيق من خلال حملة الكويت بجانبكم والتي شملت العديد من مشاريع تعزيز سبل العيش والإيواء والغذاء والمياه والرعاية الصحية والتعليمية وذلك بالتعاون مع وزارة الخارجية الكويتية ممثلة في سفارتها في بغداد وقنصليتها في أربيل.

بدوره، قال ‏رئيس هيئة المستشارين في مجلس الوزراء العراقي الدكتور عبد الكريم الفيصل: لا يخفى عليكم ما تعرض له بلدنا العراق من احتلال لثلث أراضيه من قبل (داعش) الذي هجر الملايين من مواطنينا ودمر البنى التحتية والمؤسسات الخدمية وكل لفعاليات الاقتصادية في المدن التي احتلها.

وبين أنه في ظل الأزمة المالية نتيجة انخفاض أسعار النفط والإنفاق الكبير على العمليات العسكرية هناك حاجة كبيرة لمواجهة الآثار التي خلفها تنظيم (داعش) إذ ما زال نصف النازحين في المخيمات والخسائر المادية كبيرة جدا، قائلا: إننا نقف على أنقاض مئات الآلاف من المنازل المهدمة والمراكز الصحية والمدارس التي تم تدميرها كليا أو جزئيا مما يتطلب ايلائها أولوية قصوى من دعمكم لكي ليعود ويعيش أهلها النازحون الحياة الكريمة التي تليق بهم.

وأوضح الفيصل أن المجتمع المدني ساهم بشكل فعال في تقليل المعاناة والأضرار في العراق، مشيرا الى أن دوره اليوم محوري ورئيسي في عملية إعادة الاعمار ذلك أن إعادة الإعمار ستساهم في إعادة الحياة الكريمة للعراقيين جميعا وليس المناطق المتضررة فحسب كونها ستجدد الثقة بالعقد الاجتماعي بين مكونات المجتمع العراقي وفي كل العراق من أقصى شماله أقصى جنوبه.

من جهته، قال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشراكة مع الشرق الأوسط ووسط آسيا رشيد خاليكوف إن وتيرة وحجم النزوح جعلت من الأزمة العراقية واحدة من أكبر وأشد الأزمات في العالم، مؤكدا أن ما عاناه العراق في السنوات الماضية أدى إلى استنفاد القدرات الإنسانية لأقصى حدودها.

وأضاف إنه بالرغم من انتهاء العملية العسكرية في العراق في أواخر العام الماضي إلا أن الأزمة الإنسانية لم تنته بعد.

وأوضح خاليكوف أن الأمم المتحدة تهدف وشركاؤها الى تقديم المساعدة الإنسانية الى 3.4 مليون شخص من الفئات الضعيفة للغاية في عام 2018 ، مشددا على ضرورة مواصلة الشركاء في المجال الإنساني المساهمة في الاستجابة خلال العام الحالي.

وأعرب عن شكره لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد والشعب الكويتي على دعمهم الذي لا ينتهي واستجابتهم للأوضاع الانسانية على مستوى العالم عامة ودولة العراق خاصة، مبينا أن ذلك دليل على القيادة الإنسانية لسمو الأمير ويعكس دور الكويت البارز في المساعدات الإنسانية وحشد الموارد فلطالما كانت في طليعة الاستجابة الإنسانية انطلاقا من مبادئ الإسلام النبيلة.

وسيترافق عقد المؤتمر مع اجتماع لوزراء خارجية الدول الأعضاء في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم (داعش)، وبينهم وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون ونظيره الفرنسي جان ايف لودريان. وعشية الاجتماع، وصل لودريان إلى بغداد للتباحث مع المسؤولين العراقيين حول إعادة الإعمار وضمان استقراره بعد الهزيمة العسكرية لتنظيم (داعش).

ونقلت وكالة الأنباء العراقية (واع) عن لودريان القول عند وصوله إلى مطار بغداد الدولي “لقد أتيت لأعبر عن دعم فرنسا ومرافقتكم (في مسيرة إعادة الإعمار). سنكون دائما إلى جانبكم كما فعلنا لدى مشاركتنا في التحالف الدولي ضد العصابات الإرهابية، وسنكون كذلك خلال مرحلة إعادة الإعمار”.

ورد عليه نظيره العراقي إبراهيم الجعفري بالقول “نأمل أن نستفيد من الخبرة الفرنسية في هذا الشأن”.

ومن المقرر أن يلتقي لودريان خلال الزيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي والرئيس فؤاد معصوم ورئيس البرلمان سليم الجبوري.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء روسيا العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية وزير الخارجية، الكندي، بغداد زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات المالكي، العراق الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا قطر المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً غوغل، يحتفل، اليوم، العالمي، المرأة العراق، سعر، خام، البصرة، آسيا ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين