إيران تشكو إلى الأمم المتحدة التدخل الأميركي في شؤونها الداخلية.. ماكرون: التصريحات الأميركية – السعودية تجاه إيران تقودنا للحرب
بواسطة admin بتاريخ 4 يناير, 2018 في 01:50 ص | مصنفة في الشرق الأوسط, فيديو, ملفات وتقارير | التعليقات مغلقة

إيران تشكو إلى الأمم المتحدة التدخل الأميركي في شؤونها الداخلية.. ماكرون: التصريحات الأميركية – السعودية تجاه إيران تقودنا للحرب

(حصري) – طهران – واشنطن – باريس

أعلنت إيران أنها قدمت شكوى إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ضد ما سمته تدخل الولايات المتحدة في شؤونها الداخلية، في حين أعلن الحرس الثوري الإيراني انتهاء ما وصفها بالفتنة في البلاد، وقال إنه نشر قواته في ثلاث محافظات، لكن الاحتجاجات استمرت خلال الليل في عدة مناطق. في السياق، شدَّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، امس الأربعاء، على أهمية إبقاء حوار مع طهران، مشيراً أن نبرة الخطابات الأميركية والإسرائيلية والسعودية بشأن إيران تميل إلى حرب.

أعلنت إيران أنها قدمت شكوى إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ضد ما سمته تدخل الولايات المتحدة في شؤونها الداخلية.

واتهم المندوب الإيراني في الأمم المتحدة، غلام علي خوشرو، في رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش، الإدارة الأميركية بالقيام بـ(محاولات واسعة للتدخل في الشؤون الداخلية لإيران).

جاء ذلك في وقت أعلن البيت الأبيض أنه يبحث فرض عقوبات جديدة ضد الضالعين في حملة قمع المظاهرات في إيران.

ونشرت البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة، الأربعاء، رسالة أرسلها المندوب الإيراني غلام علي خوشرو إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة، جاء فيها “ألفت انتباهكم إلى المحاولات الواسعة التي قامت بها الولايات المتحدة مؤخرا للتدخل في الشؤون الداخلية لإيران”.

واضاف خوشرو في رسالته “إن الإدارة الأميركية الراهنة تتخطى كل الحدود بانتهاكها قواعد القانون الدولي ومبادئه التي ترعى السلوك المتحضر في العلاقات الدولية”.

وأضاف “خلال الأيام الأخيرة زادت الإدارة الأميركية بقيادة الرئيس الأميركي من تدخلاتها الفاضحة في الشؤون الداخلية لإيران بذريعة تقديم دعم لمظاهرات متفرقة”.

في المقابل، قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب في آخر تعليقاته على ما يجري في إيران “إنه يكنّ كل الاحترام للشعب الإيراني خلال محاولته استعادة السلطة من الحكومة الفاسدة”، وأضاف مخاطبا الإيرانيين “ستجدون دعما كبيرا من الولايات المتحدة في الوقت المناسب”.

في الوقت نفسه، قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية طلب عدم نشر اسمه إن البيت الأبيض يدرس فرض عقوبات جديدة على عناصر في النظام الإيراني أو مؤيدين له متورطين في قمع المظاهرات الاحتجاجية في إيران، التي بدأت يوم الخميس 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي وقتل خلالها 22 شخصا واعتقل المئات.

وقد واصل المتظاهرون احتجاجاتهم الليلة الماضية، إذ خرج مئات إلى الشوارع في ملاير بمحافظة همدان وهم يهتفون (الناس تتسول والمرشد الأعلى يتصرف كإله).

وأظهرت لقطات على مواقع التواصل الاجتماعي متظاهرين في بلدة نوشهر شمالي البلاد وهم يهتفون (الموت للدكتاتور)، في إشارة على ما يبدو إلى المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي.

وخرجت الاحتجاجات الليلية بعدما شارك الآلاف في مظاهرات أخرى مؤيدة للحكومة في عدة مدن صباح الأربعاء. وبث التلفزيون الرسمي لقطات مباشرة لمسيرات في مدن من أنحاء البلاد، حيث رفع المتظاهرون أعلام إيران وصور خامنئي الذي يقود الجمهورية منذ عام 1989.

وردد المتظاهرون هتافات مؤيدة لخامنئي منها (الدماء التي في عروقنا فداء للزعيم)، و (لن نترك زعيمنا وحده). واتهموا الولايات المتحدة وإسرائيل وبريطانيا بالتحريض على الاحتجاجات، ورددوا هتافا يطالب بإعدام (مثيري الشغب المارقين العصاة).

وقال القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري إنه يعتبر هذه المظاهرات المؤيدة نهاية لما سماها (الفتنة) في إيران. وفي المقابل ذكر أنه “في هذه الفتنة، لم يتجاوز عدد الذين تجمعوا في مكان واحد 1500 شخص، ولم يتجاوز عدد مثيري الشغب 15 ألف شخص في أنحاء البلاد”.

وجاءت تصريحات جعفري بالتزامن مع خروج عشرات الآلاف في مسيرات مؤيدة للحكومة.

وقال اللواء جعفري “إن استعداد قوات الأمن ويقظة الشعب الإيراني أديا إلى هزيمة (الأعداء)”، مضيفا “أن الحرس الثوري لم يتدخل إلا بطريقة (محدودة) في ثلاث مقاطعات”.

وذكر جعفري أنه أرسل قوات من الحرس الثوري إلى محافظات أصفهان ولورستان وهمدان لمواجهة (الفتنة الجديدة)، وقد سقط أغلب قتلى الاحتجاجات في تلك المحافظات. وأشارت وكالة (رويترز) إلى أن تدخل الحرس الثوري كان عاملا رئيسيا في قمع احتجاجات عام 2009 في إيران التي قتل خلالها عشرات المتظاهرين.

واتهم جعفري في تصريحاته كلا من الولايات المتحدة وإسرائيل والسعودية بإدخال عناصر من تنظيم (داعش) إلى إيران، بهدف القيام بتفجيرات وأعمال إرهابية.

وأنحى جعفري باللائمة فيما حدث على من سماهم (العملاء المناهضين للثورة، والمؤيدين للنظام الملكي، والذين جندتهم قوى أجنبية لبث الفوضى وزعزعة الاستقرار في إيران).

وشدد على أن آلافا من هؤلاء يقيمون في الخارج وتدربوا على أيدي الولايات المتحدة، مضيفا “أن عددا كبيرا من مثيري الاضطرابات في وسط الفتنة، ممن تلقوا تدريبا من أعداء للثورة، اعتقلوا وستتخذ بحقهم إجراءات صارمة”.

وكان المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، علي خامنئي، قال في بيان على موقعه الرسمي على الإنترنت “إن أعداء إيران استخدموا، في الأيام الأخيرة، أدوات مختلفة بما فيها الأموال والأسلحة والسياسة والاستخبارات لخلق مشاكل في الجمهورية الإسلامية”.

ووصفت الولايات المتحدة اتهامات إيران لـ(أعدائها) بالوقوف وراء الاحتجاجات العنيفة الحالية في البلاد، بأنها (محض هراء).

وقالت مندوبة أميركا في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، الثلاثاء، “إن الشعب في إيران يصرخ من أجل الحرية، ويجب على كل الشعوب المحبة للحرية أن تساند قضيته”.

وأضافت “أن الاحتجاجات (عفوية بالكامل)، وأن الولايات المتحدة ستطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في إيران.

في غضون ذلك، أعلن الحرس الثوري في بيان أن ثلاثة من أفراده قتلوا في مواجهات مسلحة مع من وصفهم بمعارضي الثورة بالمنطقة الحدودية في بيرانشهر شمال غربي إيران.

وتشهد هذه المنطقة بين الحين والآخر مواجهات مسلحة بين عناصر الحرس الثوري ومسلحين أكراد انفصاليين يتخذون مقرا في شمال العراق.

من ناحية أخرى، أبلغ الرئيس الإيراني حسن روحاني نظيره التركي رجب طيب أردوغان خلال اتصال هاتفي أنه يأمل في انتهاء الاحتجاجات في غضون أيام قليلة.

من جهة أخرى، قال رضا بهلوي نجل شاه إيران الراحل -في مقابلة مع وكالة (رويترز) إنه يريد للإيرانيين أن يقرروا مصيرهم بإرادتهم الحرة.

وأشاد بهلوي بالرئيس الأميركي دونالد ترمب وأعضاء إدارته لدعمهم المحتجين في إيران، لكنه أضاف أنه ينبغي عليهم أيضا اتخاذ خطوات لضمان وصول الإيرانيين إلى وسائل الاتصال والتواصل الاجتماعي التي يستخدمونها لتبادل الفيديوهات والرسائل التي توثق الاحتجاجات والاشتباكات مع قوات الأمن.

فرنسا تعتبر التصريحات الأميركية – السعودية تجاه إيران تقودنا للحرب
في السياق، شدَّد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، امس الأربعاء، على أهمية إبقاء حوار مع طهران، مشيراً أن نبرة الخطابات الأميركية والإسرائيلية والسعودية بشأن إيران تميل إلى حرب.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها ماكرون، خلال إجابة عن أسئلة بحقِّ الاحتجاجات الإيرانية، بعد كلمة ألقاها خلال لقاء جمَعَه مع صحفيين بقصر الإليزيه في باريس، بمناسبة العام الجديد.

وقال ماكرون “إن النهج الرسمي الذي تبنّته الولايات المتحدة وإسرائيل والمملكة العربية السعودية، حلفاؤنا في كثير من النواحي، كاد أن يكون نهجاً يقودنا لحرب”.

وبينما شدَّد الرئيس الفرنسي على ضرورة زيادة الضغوط على طهران، أكد في ذات الوقت على ضرورة عدم قطع العلاقات معها.

كما لفت إلى أهمية تبنّي نوع من التوازن في مثل هذه الظروف، مشدداً أيضاً على ضرورة تحديد استراتيجية للحد من الاحتجاجات في إيران.

وحذَّر ماكرون من أن قطع العلاقات مع إيران قد تترتَّب عليه أعمال عنف.

تجدر الإشارة أن واشنطن وتل أبيب توجّهان اتهامات مستمرة لإيران بدعم الإرهاب، وأنها تزعزع الاستقرار بالشرق الأوسط، وتشاركهما كذلك السعودية ودول عربية أخرى.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني روسيا المحكمة، الاتحادية، العليا، العراق، تؤكد، نص، الدستور، الانفصال المفوضية، العليا، المستقلة، الانتخابات، بطاقات، الناخبين، مخيمات، النازحين مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات المالكي، العراق تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية وزير الخارجية، الكندي، بغداد دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين قطر الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة