حركة التغيير والجماعة الاسلامية الكردستانية تدعوان لحل حكومة الاقليم وتشكيل حكومة انتقالية
بواسطة admin بتاريخ 21 ديسمبر, 2017 في 04:32 ص | مصنفة في فيديو, ملفات وتقارير | التعليقات مغلقة

حركة التغيير والجماعة الاسلامية الكردستانية تدعوان لحل حكومة الاقليم وتشكيل حكومة انتقالية

(حصري) – بغداد – السليمانية

دعت حركة التغيير والجماعة الاسلامية الكردستانية، لحل حكومة اقليم كردستان وتشكيل حكومة انتقالية.

وصدر عن حركة التغيير والجماعة الاسلامية بعد ان قررتا انسحابهما من حكومة الاقليم الحالية أمس في بيان مشترك جاء فيه “ان نضالنا ومشاركتنا في حكومة اقليم كردستان كان من اجل الحكم الرشيد ومكافحة الفساد وترسيخ الشفافية وتغيير نظام الحكم وكتابة دستور جديد وتوحيد قوات البيشمركة وتقديم افضل الخدمات للمواطنين”.

واوضح البيان، “من هنا نعلن للرأي العام حقيقة ان السلطات في اقليم كردستان استمرت على الفساد السياسي والقانوني والمالي والاقتصادي بشكل واسع، وقامت بتجديد ولاية رئيس اقليم كردستان لمدة عامين بطريقة غير قانونية وتعطيل برلمان كردستان وشل الحكومة ولم تقبل بالشراكة الحقيقة ولم تكن مستعدة لاجراء اي اصلاح”.

واضاف البيان المشترك ايضا، “أن السلطات وبسبب عقليتها الفاشلة في الحكم، وضعت اقليم كردستان في أزمة اقتصادية ومالية كبيرة، وفي النهاية عرضت الاقليم الى فشل ونكسة تاريخية سياسية وعسكرية ومعنوية وجماهيرية عن طريق السياسة غير الواقعية واخطاء المجلس الاعلى للاستفتاء”.

وشدد البيان على “انه بعد اجراء الاستفتاء اردنا منح فرصة اخرى للسلطة لكي تكون بمستوى مهام المرحلة وان تدير حواراً ناجحاً مع بغداد والعمل على تحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين والتحضير لانتخابات نزيهة بعد تدقيق سجل الناخبين، الا انه مع الاسف بعد عدة شهور من الانتظار اصابتنا حالة من اليأس، لذا نعلن انحساب حركة التغيير والجماعة الاسلامية الكردستانية من الكابينة الثامنة لحكومة الاقليم، ونرى انه من الضروري في المرحلة الحالية حل الحكومة وتشكيل حكومة انتقالية جديدة، وندعم جميع المطالب المشروعة للمتظاهرين في اطار النضال المدني دون اي عنف”.

واشار البيان الى “أن قوات البيشمركة والامن الداخلي مسؤولة عن حماية ارواح المتظاهرين وليست هناك اية ذريعة لاعتقال وتعذيب وقتل المتظاهرين، ومن هنا نطالب باطلاق سراح جميع المعتقلين على خلفية التظاهرات، كما ندين ظاهرة حرق المقرات الحكومية والحزبية، وأن اي انتخابات تجري في اقليم كردستان دون تدقيق سجل الناخبين لا اهمية ولا جدوى لها وقد تم ضمان نتائجها مسبقاً”.

وأفادت وكالة (رويترز) بأن رئيس برلمان الإقليم يوسف محمد، وهو عضو في حركة التغيير، قد استقال من منصبه.

من جهته، أكد مستشار لرئيس حكومة الاقليم، امس الاربعاء، ان انسحاب حركة التغيير والجماعة الاسلامية من حكومة الاقليم سيكون له تأثير على الحكومة، موجها انتقاداته لتوقيت قرار الانسحاب.

وقال دلشاد شهاب في تصريح صحفي “ان هذا الانسحاب سيكون له تأثير على الحكومة، لان توزيع المناصب بين الاحزاب المشاركة في الحكومة كان بمشاركتها جميعا”، مستدركا انه اذا اجريت الانتخابات في وقت سريع وتم تشكيل حكومة جديدة فان ذلك التأثير سيكون محدودا جدا.

واضاف “ان انسحاب هاتين القوتين في هذا التوقيت الذي تمر فيه كردستان باوضاع خاصة وصعبة لم يكن بالقرار الصائب”، مستدركا انهما اتخذا قرارهما بمحض ارادتهما.

وتساءل شهاب “لماذا اختارت هاتين القوتين الانسحاب بهذا التوقيت في حين تمتعوا بمنافع وامتيازات كثيرة من الحكومة؟ ولماذا لم يختارا الانسحاب منذ عام؟”

واشار الى ان هاتين القوتين لا تستطيعان تحمل المسؤولية، لذا اختارتا الانسحاب من التشكيلة الحكومية الان.

حركة التغيير تطالب بغداد بإرسال وحدات عسكرية إلى السليمانية لحقن الدماء
وكانت حركة التغيير الكردية قد طالبت، امس الأربعاء، رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي بإرسال الأفواج الكردية التابعة لوزارة الدفاع العراقية إلى السليمانية لـ(حقن دماء المتظاهرين السلميين).

وتعمل في بغداد أفواج من القوات الكردية المنسبين إلى وزارة الدفاع العراقية، منها الفوج الرئاسي الأول المسؤول عن حماية رئيس الجمهورية والمنطقة التي تعرف بالمربع الرئاسي، قرب الكرادة، في بغداد.

وقالت النائبة عن كتلة التغيير في البرلمان العراقي تافكة أحمد ميرزا “إن العبادي هو رئيس وزراء لكل العراق ويجب أن يحافظ على الدم العراقي في كل العراق”.

ودعت ميرزا العبادي إلى “تحريك الأفواج الكردية العاملة في بغداد تحت قيادة وزارة الدفاع العراقية ونقلها إلى السليمانية لحقن الدماء”.

وقالت ميرزا “إن هذه الأفواج مستقلة حزبيا، بعكس الأمن والشرطة المحليين العاملين في السليمانية والتابعين إلى حزب الاتحاد الوطني الكردستاني”.

وأثارت هذه الأفواج الكثير من الجدل في بغداد، بعد حادثتين قتل في إحداهما صحافي برصاص أحد ضباط الفوج الرئاسي في منطقة الجادرية ببغداد، وقتل في الأخرى مسؤول بلدي في منطقة الدورة ببغداد أيضا. وقال الفوج وقتها إنهما وقعتا عن طريق الخطأ.

وسجلت دوائر صحية في إقليم كردستان مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة نحو 200 آخرين في اشتباكات بين قوات الأمن ومحتجين يطالبون بالرواتب والخدمات لليوم الثالث في السليمانية.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو روسيا المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا قطر مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية وزير الخارجية، الكندي، بغداد المالكي، العراق اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة العراق، سعر، خام، البصرة، آسيا مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي القوة الجوية، العراقي، يتعادل، الوحدة السوري، كأس، الاتحاد الآسيوي كندا، شرطياً، الموصل، مساعدة، السلطات، العراقية المرجعية، الدينية، العليا، الانتصارات، تحقيق، التفجيرات، الاخيرة المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد سوريا دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين