المرجعية الدينية العليا تؤكد على التعايش السلمي وتدعو للابتعاد عما يثير الكراهية والبغضاء
بواسطة admin بتاريخ 28 يوليو, 2017 في 08:08 ص | مصنفة في خبراليوم, فيديو | التعليقات مغلقة

المرجعية الدينية العليا تؤكد على التعايش السلمي وتدعو للابتعاد عما يثير الكراهية والبغضاء

(حصري) – كربلاء (العراق)

أكدت المرجعية الدينية العليا، أهمية حفظ العلاقة الوطنية المشتركة والتعايش السلمي، داعية للابتعاد عما يثير (الكراهية والبغضاء)، فيما حذرت من أن (تكفير) الآخر وتأويل النصوص على غير ما هو المراد منها، هي أمور (خطيرة) أريقت بسببها دماء كثيرة.

وقال ممثل المرجعية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي، في خطبة الجمعة، التي ألقاها من الصحن الحسيني الشريف، “يجب حفظ العلاقة الوطنية المشتركة والمصالح العليا للمسلمين قاطبة”، مشددا على “أن التعايش السلمي ضرورة يفرضها الواقع وينبغي معرفة كيفية التعامل مع التعديدية بما يصون المجتمع”.

وأضاف الكربلائي، “أن المطلوب التعامل بعقلانية وواقعية وعدالة مع التعددية”، مبينا “أن صاحب كل فكر من حقه أن يدافع عنه ويحاول إقناع الآخرين عليه بأسلوب علمي من دون المساس بكرامة من يخالفه في الفكر و جرح مشاعره، بما قد يؤدي الى الإخلال بالتعايش السلمي بين أبناء الوطن الواحد”.

ودعا الكربلائي الى “الابتعاد عما يثير الكراهية والبغضاء بين الناس”، محذرا بالقول “من الأمور الخطيرة التي أريقت بسببه الكثير من الدماء هو تكفير الآخر، وتأويل النصوص على غير ما هو المراد منها”.

الخطبة الثانية لصلاة الجمعة بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي في ٤/ذو القعدة/١٤۳۸هـ الموافق ۲۸ /۷ /۲٠١۷م :
الوطن الواحد قد يكون فيه مجتمع متعدد الانتماءات المذهبية، مما يعني هناك اختلاف في الجانب الفكري والثقافي والعقائدي، وفي الامر الاول في الخطبة بينا التعايش اجتماعياً، وهنا عقائدياً، اي كيف نتعايش في ظل هذا الاختلاف وفي مجتمع واحد ووطن واحد بما يحفظ لنا المصالح الوطنية والمصالح العليا..

كيف يطرح هذا الاختلاف الثقافي والعقائدي هل يُطرح لوسائل الاعلام والفضائيات والتواصل الاجتماعي وبقية الوسائل التي من خلالها تُطرح هذه الاختلافات- هل يجوز استعمال اسلوب يستفز الاخرين ويثير فيهم الحساسية المذهبية والطائفية بما يؤدي ربما الى حصول الفتنة والاختلاف والصراع..

هل يجوز ان يُطرح هذا الاختلاف كوسيلة تعطي الذريعة لاعداء الاسلام لكي يطعنوا في الاسلام ويثيروا الفتن والقلاقل والصراعات المذاهبية في الوطن الواحد وفي العالم الاسلامي..؟

من المفاهيم التي اولاها الاسلام العناية والرعاية واهتم بوضع الاسس لها هو مفهوم التعايش السلمي والذي اعتبره الية ناجحة لمعالجة مخاطر التنوع في الانتماء المذهبي والديني وعلى مختلف المستويات الثقافية والاجتماعية والعقدية..

ولم يقتصر ذلك على مستوى وضع النظريات والمبادئ بل تعداها الى التطبيق الدقيق لها من قبل النبي (صلى الله عليه واله وسلم) واله الاطهار وقد مضى الكلام في التعايش الاجتماعي واسسه ويقع الكلام هنا بخصوص التعايش الثقافي واسسه:

الاول: ان المشتركات بين مختلف المذاهب الاسلامية سواء في العقيدة (التوحيد، النبوة، المعاد) او الدعائم العملية للدين الحنيف من الصلاة والصيام والحج وغيرها وبالرغم من وجود اختلافات هنا وهناك تفرض مستوى من الانسجام الثقافي والحوار المبني على احترام خصوصيات الاخر بشكل يحفظ العلاقة الوطنية المشتركة بين المنتمين لهذا التعدد المذهبي ويصون المصالح العليا للمسلمين قاطبة خصوصا اذا كانوا ضمن الوطن الواحد.

الثاني: الترابط القلبي وانبعاث مشاعر العطف والرحمة والتواد التي فرضها الحديث الشريف (مثل المسلمين في توادهم وتراحمهم..)فان هذا الحديث فرض مساحة ومرتبة من التعاطف القلبي المثمر للتحرك الاجتماعي الايجابي نحو الاخر بما يحفظ قوة العلاقة المجتمعية وعدم تغلب مساحة التقاطع والتهاجر على مساحة التواصل والتقارب الاجتماعي الفاعل.

الثالث: الايمان بان التعدد الديني والمذهبي امر واقع لا مناص منه واقتضته المشيئة الالهية (ولو شاء الله لجعلكم امة واحدة)، فالتعايش السلمي ضرورة يفرضها الواقع وحقائق التاريخ وينبغي معرفة كيفية التعامل الايجابي البناء مع التعددية بما يصون المجتمع المتعدد الانتماءات من الصراع واستخدام العنف، والمطلوب التعامل بعقلانية وواقعية وعدالة مع التعددية…

الرابع: ان من حق صاحب كل فكر ان يدافع عنه ويحاول اقناع الاخرين به بإقامة الدليل عليه واتباع الاسلوب العلمي في اثبات احقيته من وجهة نظره، ولكن من دون المساس بكرامة من يخالفه في الفكر وجرح مشاعره والاساءة الى مقدساته بما قد يؤدي الى الاخلال بالتعايش السلمي بين ابناء الوطن الواحد، فليس المطلوب ان يكف اهل الحق عن بيان ما هو الحق ورجالاته وما هو الباطل ورجالاته ولكن لابد من اتباع الاسلوب الصحيح في ذلك والابتعاد عما يثير الكراهية والبغضاء بين الناس.

الخامس: ان من الامور الخطيرة التي اريقت بسببه الكثير من الدماء البريئة هو تكفير الاخر لمجرد المخالفة في بعض القضايا العقدية وما يتبع ذلك من تأويل للنصوص على غير ما هو المراد منها خصوصا التي حفظت وصانت المجتمع الاسلامي في دماء ابنائه واعراضهم واموالهم.

السادس: ان الوعي لما تفرضه المصالح العليا للمسلمين والمصالح الوطنية العامة هي اهم بكثير من المصالح الضيقة (التي يتصورها البعض انها مصالح للمذهب والطائفة) يستدعي مراعاة الحقوق الثقافية والاقتصادية والاجتماعية للجميع ضمن دائرة حقوق المواطنة التي يتساوى فيها الجميع والتعايش على قاعدة المبادئ والمصالح المشتركة ودرء مفاسد الاختلاف والشقاق المضرة للجميع.

السابع: ان مما يزعزع التعايش السلمي كثرة الجدال والمراء والانتقاد للاخر في الخطاب العام والابتعاد عن اسلوب الطرح العلمي ضمن دائرة اصحاب الاختصاص.. والمسؤولية الاسلامية في البلاغ وحسن البيان للمطالب الحقة. فمن آمن فقد احسن لنفسه ومن لم يؤمن فحسابه على الله تعالى (إنما عليك البلاغ وعلينا الحساب).

اللهم اجعلنا ممن يستمع القول فيتبع أحسنه..اللهم اجعلنا من اهل السداد وادلة الرشاد انك سميع مجيب والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين..

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو روسيا المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا وزير الخارجية، الكندي، بغداد المالكي، العراق تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات قطر المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً غوغل، يحتفل، اليوم، العالمي، المرأة العراق، سعر، خام، البصرة، آسيا ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين