خارج القطيع.. رسالة الى صنّاع القرار في العراق
بواسطة admin بتاريخ 7 يوليو, 2017 في 04:41 م | مصنفة في مقالات | التعليقات مغلقة

سعد عباس

(حصري) – هاملتون

مملكة آل سعود توشك على الانفجار. ألديكم علم بهذا؟. إن لم يكن، فأنصحكم بالتنبّه والتمحيص وقراءة ما بين سطور مقالات الرأي في الصحف الغربية (ولا سيما الأمريكية)، والتدقيق في التسريبات (المقصودة) من كواليس صناعة القرار في واشنطن وباريس وبرلين.

يلزمكم، يا صنّاع القرار في العراق (وصدّقوني أنني أجهل أسماء وعناوين كثير منكم) أن تسألوا أنفسكم فيما إذا كنتم معنيين بتداعيات هذا الانفجار الوشيك أم لا. فإذا وجدتم أنفسكم معنيين، أنصحكم بدراسة السيناريوهات المحتملة.

ربّما، يتمنّى بعضكم أو أغلبكم (لا أدري) حدوث هذا الانفجار الوشيك، ويجد فيه خيراً للعراق بل للوطن العربي كله. ولا أكتم سرّاً عنكم، فأنا الآخر سأكون مبتهجاً أيّما ابتهاج لو انتهى هذا الانفجار الوشيك الى ما فيه خير للعرب جميعاً، والعراقيين بخاصة (أو ليس الأقربون أولى بالمعروف؟).

إنّما، ثمة احتمال آخر يتعين التحسّب لحيثياته. فليس من المستبعد قطعاً أن يفتح الانفجار الوشيك أبواب جهنم فينفلت عقال ملايين التكفيريين الوهابيين الذين تكبح جماحهم الآن اضطرارات آل سعود في الامتثال للضغوط الأمريكية والأوربية بمكافحة الإرهاب والتطرف.

من الممكن، جداً جداً، أن يؤدي الانفجار الوشيك الى فراغ في السلطة، والأقرب الى ملء هذا الفراغ لن يكون إلا أحد طرفين: إما تيار الحداثة السعودي المتمثل بالأكاديميين والمثقفين الذين تعلموا في جامعات الغرب، أو شيوخ السلفية الوهابية، بشقيها الموالي للسلطة الراهنة أو المعارض لها، وكلاهما وجهان لعملة رديئة واحدة، تفرّق بينهما التفاصيل وتوحدّهما الرؤية التكفيرية الإرهابية ذاتها. ولا يخفى أنهما معاً في خندق واحد تتناسل منه جماعات الإرهاب، وهو خندق شديد الولاء (حدّ اللعنة) لمرجعية إمامهم محمد عبد الوهاب.

وفي الحالين، سواء ظفر معسكر السلفية بالسلطة أم حادت عنه مسالكها، فإن ملايين المتطرفين التكفيريين سيجدون متسّعاً للعبث مثلما يحلو لهم بأمن البلدان المجاورة، وسيلتحق بهم أخوتهم التكفيريون في قطر والكويت والإمارات والبحرين، ولن يجدوا أفضل من العراق هدفاً للثأر من دماء أحبّتهم القاعديين والداعشيين، ولن تعوزهم الحيلة لمواصلة المسار القاعدي والداعشي في العراق بالشعارات والوسائل ذاتها.

لن تكون سوريا في مأمن هي الأخرى. أما بلدان الخليج، فحدّثْ ولا حرج.

إنه السيناريو الأكثر كارثية من كل ما سبقه من سيناريوهات دمار شامل أصاب العراق وسوريا وسواهما. وهو سيناريو يتعين ألا نواجهه بتمني عدم تحققه، إذ ليس أسهل من التمنّي.

فكّروا وتدبّروا، وتذكّروا بأن الوقاية خير من العلاج، والحذر يقيك الضرر أو يخفف منه في أقلّ تقدير.

ربّما يقول أحمق منكم: أيعقل أن يغزو السعوديون العراق؟.

لن أردّ على أحمق بتذكيره بأن الغالب الأعم من انتحاريي القاعدة وداعش هم من السعوديين (الوهابيين)، ولا بأن العراق سبق له أن تعرض في أوائل القرن الماضي الى غزوات وهابية عديدة، ولا بأن مناهج (دولة داعش في الموصل والأنبار) المدرسية هي المناهج المدرسية السعودية ذاتها باستثناء صورة الملك، بل سأحيله الى أحمق مثله نشرت له جريدة “الثورة” في منتصف ثمانينات القرن الماضي، أيام الحرب العراقية الإيرانية، مقالاً حمل العنوان التالي (أيمكن أن نغزو أبناء عمومتنا؟).

كان ذلك المقال الذي نشرته جريدة (الحزب القائد) يردّ بسخرية على ما يزعم أنه تصريحات لـ (الخميني الدجال) أشار فيها الى أن العراق سيغزو الكويت.

بعد سنوات من ذلك المقال، أفاق العراقيون صبيحة الثاني من آب “أغسطس” 1990 على بيانات الإذاعة والتلفزيون وهي تبشّرهم بأن طلائع الحرس الجمهوري استجابت لنداء أبناء العمومة فغزت بلدهم واستباحت ملكهم.

لا تنسوا: العقلية الوهابية أكثر بدائية من العقلية الصدامية.

اللهم بلغت، اللهم فاشهد.

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو روسيا الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا قطر المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش وزير الخارجية، الكندي، بغداد الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا المالكي، العراق اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد المرجعية، الدينية، العليا، الانتصارات، تحقيق، التفجيرات، الاخيرة المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء كندا، شرطياً، الموصل، مساعدة، السلطات، العراقية القوة الجوية، العراقي، يتعادل، الوحدة السوري، كأس، الاتحاد الآسيوي سوريا المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين مصر: حكم ببراءة كل المتهمين بموقعة الجمل عاهل الأردن يكلف عبدالله النسور بتشكيل حكومة جديدة