البابا يختتم جولته الأفريقية بزيارة مسجد بانغي الكبير في افريقيا الوسطى
بواسطة admin بتاريخ 30 نوفمبر, 2015 في 05:51 ص | مصنفة في فريق العمل, فيديو | التعليقات مغلقة

البابا يختتم جولته الأفريقية بزيارة مسجد بانغي الكبير في افريقيا الوسطى

(حصري) – بانغي (افريقيا الوسطى)

زار البابا فرنسيس صباح اليوم الاثنين، مسجد بانغي الكبير في حي (بي.كاي-5) الذي شهد مجازر وحشية خلال معارك بين فصائل مسيحية ومسلمة في أواخر 2013، في خطوة رمزية كبيرة ضمن مسعاه التصالحي في أفريقيا الوسطى، وذلك في اليوم الأخير من جولته الأفريقية.

وكان في استقبال البابا الإمام نهادي تيجاني في حضور وفدين كاثوليكي وبروتستانتي، فيما تجمعت حشود لاستقباله في محيط المسجد وسط أجواء من الفرح وفي ظل انتشار أمني مكثف لقوات الأمم المتحدة.

وقال البابا لدى وصوله الى المسجد “المسيحيون والمسلمون اخوة”، داعياً الى القول “لا للثأر، لا للعنف ولا للكراهية”.

وتحدث البابا الى مئات الاشخاص، ومنهم الذين هجرتهم اعمال العنف، وجاءوا لاستقباله في باحة المسجد، في اجواء غير متوترة، لكن وسط تدابير امنية مشددة اتخذتها قوة الامم المتحدة، التي نشرت بعضاً من عناصرها حول مئذنة المسجد.

وأطل قناصة الأمم المتحدة من أعلى مآذن المسجد الذي أعيد دهانه باللونين الأخضر والأبيض حيث استمع المئات من سكان الحي المسلمين للبابا وهو يطلق نداء حارا من أجل إنهاء العنف.

وقال القس جان بول سانغاغوي في كنيسة العنصرة “ان هذه الزيارة انتصار للبابا وجمهورية افريقيا الوسطى ضد طيور الشؤم التي كانت تتخوف من اعمال عنف خلال زيارة البابا بانغي”.

ودعا وزير المال والميزانية عبدالله كافري حسن، الى (تلاحم اجتماعي)، حتى لا ينحصر المسلمون في منطقتهم، وتعود حرية التنقل في بانغي.

وقال ابراهيم بولن المتحدث باسم لاجئين في الحي “نحن فخورون جداً باستقباله، لم يأت البابا الى هنا من اجل المسيحيين فقط، هو خادم الله من اجل شعب افريقيا الوسطى بكل فئاته”.

وحي (بي.كا. 5)، هو آخر منطقة مسلمة في بانغي، ولا يمكن لسكانه الخروج منه للتبضع من غير أن يواجهوا خطر القتل، على ايدي عناصر الميليشيات المسيحية.

ويتعرّض أهالي الحي عادة للحصار والمضايقة من قبل هذه الميليشيات المسيحية، التي تطلق على نفسها اسم (انتي بالاكا).

وعلى مشارف الحي ومداخل الطرق الترابية تتمركز مجموعات الدفاع الذاتي المسلحة خلف سواتر ترابية لحمايته.

وبالرغم من ان زيارة البابا للحي لن تتجاوز نصف ساعة، الا انها تنطوي على اهمية رمزية كبرى، اذ ستوجه اشارة قوية من اجل الثقة والمصالحة بين مختلف الطوائف التي تهيمن عليها مشاعر الريبة والخوف من الاخر.

وسيوجه البابا خورخي بيرغوليو في كودوكو نداء، يدعو فيه الى عدم الخلط بين الدين ونزاع، يستخدم فيه الايمان ذريعة لخدمة مصالح خاصة، مؤكدا ضمناً ان النزاع في افريقيا الوسطى يبقى سياسيا، ولو ان الصراع يدور بين ميليشيات مسيحية ومسلمة.

وينتشر جنود القوة الدولية وعددهم 10900 عنصر في جميع انحاء البلاد والقوة العسكرية الفرنسية التي تضم 900 عنصر وشرطة افريقيا الوسطى في بانغي لضمان الامن في هذا اليوم الاخير من جولة البابا الافريقية.

ويشهد محيط المسجد مواجهات مسلحة بين ميليشيا سيليكا المسلمة وميليشيا انتي-بالاكا المسيحية والاحيائية.

غير ان مورو غاروفانو من مجموعة سانت ايجيديو الكاثوليكية قال “ان المسلمين ينتظرون البابا بورع وامل”.

وزار غاروفانو حي (بي.كا. 5) وقال “رأيت الجهود التي بذلها شبان الحي المسلمون في الايام الاخيرة، وكذلك مسؤولو الطائفة المسلمة من رجال دين وسياسيين من اجل اعادة بناء الحي، كما انهم شكلوا مجموعات للسهر على الامن”.

بعد زيارة المسجد يتوجه البابا الى مجمع بارتيليمي بوغاندا، تيمنا باسم صانع استقلال افريقيا الوسطى، الكاهن الكاثوليكي، الذي يعتبر (ابا الوطن)، والذي توفي عام 1960 بعيد اعلان الاستقلال الذي ساهم فيه بصفته اول رئيس للبلاد.

وكانت هذه المرحلة التي استمرت يوماً ونصف يوم في بانغي، تحديا حقيقيا للبابا فرنسيس، نظرا الى الظرف الامني واجواء الارتياب التي ما زالت سائدة في المدينة.

وبدا البابا واثقا من نفسه وحازماً في حضه على العودة الى الحس الانساني بعيدا عن (دوامة الانتقام التي لا نهاية لها).

ولم يذكر الاحد، كلمة (مسلمين) تأكيدا منه ضمنا على ان النزاع بين المسلمين والمسيحيين له جذور سياسية.

ودعا جميع مواطني افريقيا الوسطى الى (عدم الخوف) من الاخر بسبب ديانته او إثنيته والى التحلي بالجرأة الضرورية للصفح عن الاخرين.

وافتتحت مساء الاحد، في افريقيا الوسطى بشكل مسبق سنة (يوبيل الرحمة)، التي اعلنها البابا (سنة مقدسة)، مع تدشين (باب مقدس) في كاتدرائية بانغي في بادرة رمزية تقليدية حيث ينال من يمر عبره الغفران عن خطاياه.

كذلك وجّه البابا فرنسيس نداء الى “كل من يستخدمون ظلماً الاسلحة في هذا العالم”، داعيا الى “التخلي عن ادوات الموت هذه”.

وتعقيباً على تدشين (الباب المقدس) طلبت الرئيسة الانتقالية كاترين سامبا-بانزا، وقد غمرها التأثر (المغفرة) عن (كل الشرور) الذي ارتكبت في النزاع الجاري منذ 2013.

وقالت في كلمة امام البابا “جميعنا بأمسّ الحاجة الى هذه المغفرة، لان ما حدث فظاعات ارتكبها اشخاص يصفون انفسهم بانهم مؤمنون باسم الدين”.

واستدعت بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى قوات إضافية ونشرت ما يزيد على ثلاثة آلاف جندي في محاولة لتأمين المدينة خلال زيارة البابا.وتساهم الحكومة أيضا بنحو 500 فرد من قوات الشرطة والأمن. وأعلنت أيضا حالة التأهب في صفوف القوات الفرنسية في بانجي.

ويعود البابا بعد الظهر الى روما، مختتماً جولة تضمنت ثلاث محطات مشحونة بالرمزية في كينيا واوغندا وافريقيا الوسطى.

وأقلعت طائرة البابا التابعة لشركة أليطاليا من العاصمة بانجي الساعة 1230 بعد الظهر بالتوقيت المحلي (1130 بتوقيت غرينتش).

نبذة عن admin -

التعليقات مغلقة.

مكتب مفوضية كندا، ندوة تثقيفية، الانتخابات العراقية، سكاربورو المفوضية، العليا، الانتخابات، العراق، الحملات، الانتخابية المرجعية، الدينية، العليا، التعايش، السلمي، الكراهية، البغضاء روسيا العبادي، اجتماع، لجنة، الطاقة، الوزارية مجلس الوزراء، العراقي، جلسة، الاعتيادية، العبادي مجلس الوزراء، العراقي، مشروع، قانون، الحرس الوطني الشرطة التركية، الغاز المسيل للدموع، خراطيم المياه، المتظاهرين، إسطنبول، مفوض حقوق الانسان، مجلس اوربا تأجيل، محاكمة مبارك، القصور الرئاسية، الدراسة، المنشآت التعليمية وزير الخارجية، الكندي، بغداد زيارة، وفد قنصلي، السفارة العراقية، تورنتو، انجاز المعاملات اشتباكات، أنصار، الرئيس المصري المعزول، معارضيه، القاهرة، محافظات المالكي، العراق الاتحاد الأوربي، عقوبات، روسيا قطر المرجعية، الدينية، العليا، المتصدين، المسؤولية،مراقبه، الحسنات، الاموال المرجعية، الدينية، العليا، الزائرين، كربلاء، مصير، العراق، المنطقة المرجعية، الدينية، العليا، دعم، المقاتلين، معنوياً، مادياً، إعلامياً غوغل، يحتفل، اليوم، العالمي، المرأة العراق، سعر، خام، البصرة، آسيا ممثل، المرجعيّةُ، الدينيّةُ، العُليا، نصائح، ارشادات، القادة، الاداريين دي ميستورا، استئناف، المفاوضات، السورية، جنيف المرجعية، الدينية، العليا، توصيات، الحشد الشعبي، تدين، قتل، المصريين، الاقباط، داعش المرجعية، الدينية، العليا، الالتزام ، مستحقات، الحشد الشعبي، تكريم، شهدائه المرجعية، الدينية، العليا، السياسيين، الخلافات، الازمة المرجعية، الدينية، العليا، الاصلاحات، تفرد سوريا الفيفا، نقل، مباراة، السعودية، فلسطين